منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى نبض الثقافات العامة > نبض التاريخ والجغرافيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-28-2010, 12:07 PM   #1

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

افتراضي من تاريخ دمشق الحبيبة

{{ بسم الله الرحمن الرحيم }}
{ لماذا سميت دمشق } ...:
من العسير على من يريد معرفة التاريخ .. أو الاطلاع عليه أن يجد نصا موثوقا يمكن لاعتماد عليه لتأكيد أو نفي عشرات القصص حول الأصول الولي لتسمية {دمشق } فهناك من يقول أن لتسميتها دمشق جذور دينية ارتبطت بكثير من الآلهة.. وقد أكد ذلك ـ بصورة غير مباشرة ـ المؤرخون القدامى.عندما جعلوا لكل نبي ورد اسمه في الكتب السماوية وجودا في {دمشق }...كما قال بعض المؤرخين أن قوله تعالى { والتين والزيتون } تشير إلى دمشق... والذي لاشك فيه أن الأوصاف التي أسبغت على دمشق أكثر من أن توصف أو تعد ..فهي من مدن الجنة و مهبط عيسى ومسرة الدنيا وأرض المحشر ( وأنها آخر مدينة تخرب في الكون ) ومما يجعل معرفة الحقيقة أمرا عسيرا , أن الشعوب والأمم التي تعاقبت على دمشق.
كانت تخلع على المدينة أسماء وصفات تخدم فكرها الاجتماعي ـ إذ ت جازت التسمية أو التعريف ـ أو أنها كانت تبتكر لها أسماء تعظم من خلالها ملوكها . لكن الشيء المؤكد أن اسم (الشام) هو أقدم أسماء دمشق.
نسبة إلى (سام ) الذي حررها من اللاديين والآراميين . وقيل دمشق ( بفتح الدال وتسكين الميم ) لسرعة تطورها , فشبهت بالناقة ( ناقة دمشق : أي السريعة ) وسميت أيضا (المدينة ذات العماد ) لأنها كانت تحتوي على أربعة عشر ألف عمود ارم ذات العماد .
كما سميت ( ذات الكعبة ) و( فسطاس المسلمين ) و( حاضرة الروم ) و( حصن الشام ) ومن أسمائها أيضا ( العذراء ) نسبة إلى السيدة مريم العذراء...وبالإضافة فهي ( الفيحاء ) نسبة لرائحتها الذكية .. وهي ( جنة الأرض ) لكثرة حدائقها و ( الغنّاء ) لالتفاف أشجارها.. و ( كما سماها النبي أرميا قرية المسرة ).. يقول ياقوت الحموي في معجمه :
لقد سميت دمشق نسبة إلى ( دمشاق بن فاني بن مالك بن سام بن نوح ) لكنه يقول في مكان أخر من معجمه ( لقد سميت دمشق ) أما أبو بكر محمد الفرضي , وكان أسيرا لدى الروم فقال إن رجلا روميا حكيما قال له :
لقد سميت دمشق بالرومية , واصلها دومكس أي مسك مضاعف, وقد ورد في الكتابات المصرية القديمة اسم دمشق . ويؤكد المرخون انه أول ذكر لاسم المدينة في التاريخ . لكن المؤرخ ( سترأبون ) يتحد ث عن مغاور دمشق في العصر الحجري ... وهذا يلغي قيمة ماْورد في الكتابات المصرية القديمة. إما الآثار الآرامية فقد أوردت اسم دمشق بأنه (ادم سمق ) أي الأرض الحمراء وهي مشتقة من ( دم شقة ) أي شرب الدم إشارة إلى مقتل هابيل . هناك عشرات الأسماء والألقاب لدمشق أوردتها كتابات الفرس , والأشوريين, والروم ,والمؤرخين العرب والغربيين ...ويبدو إن دمشق قد تغير اسمها عبر الزمان عشرات المرات ...وهذا دليل على قدمها ... ووجودها منذ فجر الإنسانية .
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .

التعديل الأخير تم بواسطة ابن العروبة ; 02-02-2010 الساعة 01:40 PM
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2010, 12:03 PM   #2

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

افتراضي من بنى دمشق

{ { من بنى دمشق } } كما ذكرنا سابقا { لماذا سميت دمشق} نأتي اليوم على ذكر من بناها وكما كثرت أسماء دمشق .كثرت أسماء الذين عزي إليهم بناؤها ومن هذه الأسماء : ـ جيرون بن سعد بن عاد وأسماها ( ارم ذات العماد ) ..
ـ دمشاق بن نمرود بن كنعان .
ـ الكنعانيون الذين بنوا بابل ـ
ـ اليونان ( وهذا الزعم بعيد عن الواقع لان دمشق قبل حضارة اليونان بآلاف السنين )
ـ سوراسب ملك الفرس .
ـ النبي نوح الذي أقام دارا مكان دمشق ثم اتسعت .
ـ المقدونيون الذين بنوها بعيدا عن الجبل ( أي قاسيون ) إلا أن كل هذه القصص والروايات وردت في كتب الرحالة والمؤرخين الذين لم يقدموا دليلا مؤكدا عن باني دمشق الأول, لانهم في كل قصصهم كانوا يتحدثون عن مدينة قائمة , لها سحرها وجمالها ومياهها وأعمدتها .. بل أن بعضهم كان يتحدث عن جمال نسائها وقوة رجالها وبأسهم . وهذه القصص والحكايات التي جاءت كمذكرات لمغامرين يعشقون السفر والتنقل لا يمكن الأخذ بها كتاريخ صادق .. لأن الأهواء تتلاعب في هذه المذكرات في كثير من الأحيان .
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .

التعديل الأخير تم بواسطة احسان حسن ; 02-02-2010 الساعة 12:32 PM
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2010, 01:52 PM   #3

افتراضي

نزولا عند رغبة العزيز احسان

فقد قمت بوضع عنوان مناسب لهذه السلسلة الجميلة من المواضيع التي تتحدث عن دمشق الحبيبة والغالية

دمشق قلب العروبة

أتمنى أن نستمتع جميعا بما سيخبرنا به العزيز احسان عن هذه المدينة الجميلة

عزيزي الحبيب نحن بانتظار المزيد
__________________
مسلمون ومسيحيون يداً واحدة وأمةً واحدة
ليس قيمة المرء ما يحسن بل قيمة المرء ما يطلب
فإن لم يكن لك أثر في هذا الوجود فأنت زائد على هذا الوجود
يداً بيد من أجل إنطلاقة حضارية لإنقاذ البشرية

[SIGPIC][/SIGPIC]
ابن العروبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2010, 09:11 AM   #4

افتراضي

شكرا للاخ احسان ع الموضوع والمتابعة

بتعريفناع تاريخ أقدم عواصم العالم ... ( دمشق )

ونحنا رح نتابع معك
__________________
حلا الشام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2010, 03:18 PM   #5

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

آخر مواضيعي
افتراضي

{{ أبواب دمشق }} { { أبواب دمشق سبعة وهي كتالي } } :
ـ الأول ( الباب الصغير ) وهو الذي نزل عليه يزيد بن أبي سفيان في حصار المسلمين الروم ودخل منه . وسمي بذلك ,لأنه كان أصغر أبوابها حين بنيت . وقيل يسمى ( باب الجابية الصغير ) وهو في قبلة البلد .
ـ الثاني ( باب كيسان ) وهو من شرقيه ,وبنسب إلى كيسان مولى معاوية لنزوله عليه , وهو لآن مسدود .
ـ ويليه الثالث وهو ( باب شرقي ) لأنه شرقي البلد ,وعليه نزل خالد بن الوليد , ومنه دخل عنوة كما في التواريخ المطولة.
ـ ويليه الباب الخامس وهو المسمى ( باب الجنيق ) المنسوب إلى رومي اسمه ( الجنيق ) وبه تعرف ( محلة الجنيق ).
ـ ويليه السادس وهو ( باب الجابية ) منسوب إلى ( قرية الجابية ) وكانت في الجاهلية مدينة عظيمة.
وقال الحافظ بن عساكر رحمه الله : كان باب الجابية ثلاثة أبواب, الأوسط منها كبير, ومن جانبيه بابان صغيران, وكان الباب الشرقي بهذه الصفة, لكونه مقابله وكان من الثلاثة للمشاة من الناس, وأحد السوقين لمن يشرق بدابة, والأخر لمن يغرب بدابة حتى لا يلتقي فيها راكبان.
والأبواب صورها على الكواكب :
فزحل على باب كيسان ـ وعلى الباب الشرقي صورة الشمس ـ وعلى باب توما الزهرة ـ وعلى باب جنيق القمر ـ وعلى باب الفراديس عطارد ـ وعلى باب الجابية المشترى ـ وعلى الباب الصغير المريخ.
وكان من حكماء اليونان الذين رافقوا الغزو البيزنطي من اتخذ على باب الجابية صورة إنسان مطرق الرأس كالمتفكر, وكان من أعماله أنه إذا دخل شخص ما إلى دمشق يريد بأهلها سوءاّ, فإن ذلك الإنسان التمثال يصدر أنيناً يحدث في الباب صريراً فيعلم به حراس الباب.
والمرحوم نور الدين محمود زنكي الشهيد افتتح لها باباً وسماه باب السلام؟
وأحدث باب الفرج, وسماه بذلك, لما وجد الناس به من الفرج.
قال ابن عساكر : وكان بقربه باب يسمى ( باب العمارة ) فتح عند عمارة القلعة, فسد وأثره باق إلى يومنا هذا, وأول من بنى القلعة أقسر بن آوق, ولما جدد الملك العادل أبو بكر بن أيوب القلعة أذهب باب العمارة والله أعلم.
ـ ويليه الباب الجديد وهو الآن خاص بالقلعة, والذي أحدثه الأتراك في دولتهم ثم صفحّته العوام بالحديد وهو يفتح إلى القلعة.
ـ يليه من الغرب باب السر, سمي بذالك لكونه يفتح إلى القلعة أيضا, وكان الأتراك ينزلون منه سراً, ويطلعون منه, ويجوز الخارج منه على جسر من خشب, من تحته الخندق الدائر بالقلعة, ينيف عمقه على مائة ذراع, به يتخزن الماء وينبت البوص وغير ذلك وهو غير خندق المدينة.
واصطلح في آخر دولة ابن قلاوون أن من يولي نيابة دمشق أن يصلي عند هذا الباب ركعتين مستقبل القبلة, بحيث يبقى الباب على يساره, ويقف أجناد القلعة وأرباب الوظائف والأتراك في منازلهم على حسب العادة متحملين السلاح إلى أن يفرغ من صلاته ودعائه, فإن الجسر بـلوالب يحيل بينهم وأن أريد به خير,ركب في عزه, ووجوه الدولة في خدمته إلى أن ينزل بدار العدل التي أنشأها نور الدين الشهيد, وهي التي تسمى اليوم بدار السعادة وهي تلي باب السرور وعلى بابها باب النصر فتحه الملك الناصر بن أيوب للمدينة.
وهذه الأبواب الحادثة جميعها فيما بين بابي الجابية والفراديس إلا باب السلام. وفي السور أبواب صغار تفتح عند الحاجة إليها غير ما ذكرنا, وغالب هذه الأبواب القديمة بنى عليها منائر نور الدين الشهيد على مساجد, وجعل لكل باب باشورة كالسويقة, بها حوانيت مملوءة بالبضائع فإذا حصنت المدينة وقفلت الأبواب, يستغني أهل كل باب من هذه الأبواب بما عندهم وهو مقصد جميل والله أعلم .
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2010, 10:32 PM   #6

افتراضي

جهد مبارك أخ إحسان

و كفاك فخرا أنك تذكر لنا من تاريخ الغالية ـ دمشق ـ قلب سوريا النابض

و أتمنى عليك ذكر اسم المصدر أو المرجع الذي استعنت به لجمع هذه المعلومات

و ذلك لتعم الفائدة

لك مني كل الحب
عاصم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2010, 12:45 PM   #7

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

افتراضي

الأ العزيز عاصم المحترم أسعدني مرورك والملاحظات التي طلبتها بكل ود أذكر أني كنت أقراء كتاب يخص مدينة دمشق حاولت أن أنقل بعض ماجاء به حتى يطلع عليه أكثر الناس حتى تزداد المعرفة والخصوصية التي تتمتع بها دمشق الغالية .أما الكتاب فهو (طرائف وصور من تاريخ دمشق . وأما الكاتب السيد هاني الخير } وكل أملي أن أكون أحسنت الأختيار وشكرا {احسان }
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2010, 12:50 PM   #8

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

آخر مواضيعي
افتراضي

ساحة المرجة كان لتحالف الدولة العثمانية مع الإمبراطورية الألمانية, أثره في القيام بمشاريع مد السكك الحديدية في سورية, وتحقيق خط { دمشق ـ بيروت } و{ دمشق ـ حوران فالحجاز } .
ويعتبر{ مبنى محطة الحجاز } من أجمل مباني العصر العثماني الحديثة. وفتحت في دمشق طرق حديثة, تصل المدينة القديمة بالأحياء الحديثة, وعهد إلى شركة بلجيكية بإضاءة دمشق, والقيام بتسيير{ حافلات الترام } من المرجة إلى الميدان. ومن المرجة إلى الجسر الأبيض, ثم توسع عملها, فوصلت هذه الحافلات إلى المهاجرين والشيخ محي الدين, والقصاع بل ودوما, وذلك قبل أن تحل سيارات الباصات نهائيا محلها.
والجدير بالذكر أن ساحة المرجة كانت نقطة انطلاق حافلات الترام إلى مختـلف أحياء دمشق, مما كان يساعد المواطن على تغيير حافلة الترام, ومواصلة تنقله بواسطة حافلة الترام خط آخر يوصله إلى المكان الذي يقصده.
وفد زينت ساحة المرجة بنصب برونزي تذكاري رائع صممه ونفذه فنانون ايطاليون, واقيم بمناسبة الاحتفال بتمديد خطوط هاتف دمشق ـ المدينة عام { 1911م } وكان رئيس المقاولين سعد الدين الدمشقية, وكان قد ظهرت أهمية شارع ممتد من محطة الحجاز إلى سوق الحميدية, غرف فيما بعد باسم { شارع النصر } الذي كان قرب مدخل { سوق الحميدية } وكان هذا الشارع يعرف باسم شارع جمال باشا كما فتح شارع آخر امتد من جانب محطة الحجاز حتى حي باب السريجة, وعرف باسم { شارع خالد بن الوليد } ...
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2010, 11:37 AM   #9

 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: في عيون حبيبتي
المشاركات: 90
male

افتراضي

حفظك الله يادمشق...

شكرا على هذا الموضوع المفيد الرائع والذي نحتاج مثله كثيرا...

أبدعت فيما وضعت فلك المحبة والتقدير والعرفان منا بالجميل

التعديل الأخير تم بواسطة الدكتور شادي ; 02-07-2010 الساعة 11:38 AM سبب آخر: تعديل
الدكتور شادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2010, 01:47 PM   #10

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

افتراضي

الدكتور شادي المحترم لك الشكر على مرورك وكل أملي أن يزداد التعاون بين أعضاء المنتدى حتى نظهر جمال بلدنا وعلى جميع المستويات حتى نلفت النظر الى الاماكن الجميلة في سوريا عامة وأتمنى لك التوفيق {احسان }
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2010, 01:13 PM   #11

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

افتراضي

{ جبل قاسيون و الأساطير } :
يقول المؤرخ الأستاذ محمد أحمد دهمان في لقاء صحفي أجريته معه : للجبال أثر كبير في التاريخ الديني, فجبل سرنديب هبط عليه آدم أبو البشر, وسفينة نوح استوت على جبل الجودي, والفتية الذين آمنوا بربهم أووا إلى الكهف فيجبل القيم, وموسى بن عمران كلمه الله على جبل الطور, وعيسى وأمه مريم أويا إلى ربوة ذات قرار معين, وجبريل الملك جاء بالرسالة إلى سيدنا محمد في جبل حراء, واختبأ الرسول صلى عليه وسلم مع أبي بكر في جبل ثور حين لحقته كفار قريش, وأُحد قال عنه النبي العربي ( أُحد جبل يحبنا ونحبه ) فليس من الغريب بعد ذلك أن تتأثر بقية الجبال بهذه الحوادث, فتوضع لها الأحاديث والأساطير والقصص, وتصبغ بالقدسية والدينية.
لقاسيون شأن مقدس عند أهل دمشق, وهذا يرجع إلى تقاليد قديمة وعنعنات متطاولة في القدم باعتباره المسكن الأول لأهل دمشق. وقد أخذ العرب أساطير كثيرة من سكان دمشق القدماء فصبغوها بالصبغة الدينية, ثم رووها في كتبهم فأصبحت جزءا منها. أحاطوا جبل قاسيون بالأساطير الغريبة التي تتـفق معا لتـاريخ,وأحاطوه بالأماكن المقدسة المنسوبة إلى الأنبياء العظماء وجعلوا له روحا دينية, وهم لا يقصدون من ذلك إلا بيان حبهم وتعلقهم بوطنهم والدعاية له.
ذهبت من دمشق أبهة الملك, وعظمة السلطة, وهلهله العاصمة, فأي شيء بقي فيها وأي شيء يفضلها على غيرها, وماذا يحفظها من التراجع والتقهقر أمام غيرها من البلدان الكبيرة والعواصم العظيمة؟
أمام هذه المشكلة أظهرت عبقرية الدمشقي وألمعيته, وظهرت كفاءته ولباقته, فقد استطاع أن يلفت أنظار جميع العالم الإسلامي, وأن يظهرها بالمظهر المقدس,ويقيم لها من ضروب الدعاية ما يجعل الناس يحنون إليها ويقصدونها بالزيارة والتوطن بها, إذ صارت رابع الأماكن المقدسة, بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة, وبيت المقدس الشريف, وإذا كان جبل قاسيون هو جزء من أجزاء دمشق لا ينفصل عنها, بل هو أعظم مظهر من مظاهرها, كان من اللازم أن يكون له أعظم قسط من أقساط الدعاية والأساطير القدسية.
وأن موقعه الممتاز بإشرافه على الغوطة الفسيحة الأرجاء, ومرور نهري يزيد وثوري اللذين يزيدانه جمالا وروعة ونضارة, كان أكبر عامل من إغراء الشعراء والأدباء على مدح دمشق وما حولها من الحدائق والمناظر الجميلة مما زاد في الدعاية لها.
أحيط قاسيون بالأساطير والأماكن المقدسة, ففي سفحه الأدنى في بيت أبيات كان يسكن أبو البشر آدم, وفي أعلاه قتل قابيل أخاه هابيل, ففتح الجبل فاه لفظاعة هذا العمل يريد أيبتلع القاتـل, وأخذ الجبل يبكي وتسيل دموعه حزنا على هابيل, وبقي لون الدم على صفحة الصخرة التي قتل علبها هابيل ظاهرا أبديا. وفي كهف جبريل جاءت الملائكة إلى آدم تعزيه بابنه هابيل, وفي شرقي قاسيون كان مولد إبراهيم الخليل عليه السلام.
وفي غربيه الربوة أوى إليها السيد المسيح وأمه عليهما السلام. وقرب الربوة في النيرب كان مسكن حنة أم مريم جدة السيد المسيح. والذين يستجيزون وضع الأحاديث في فضائل الأماكن والمواضع ليلفتوا انظر الناس إليها أحاديث مكذوبة في جبل قاسيون ... ونحن إذا ما روينا آنفاً.
فلا نريد من ذلك إلا بيان صورة من صورة الدعاية لهذا الجبل. ولفت أنظار الناس إليه وتشويقهم لزيارته وككثرة التردد إليه. وهي صورة كانت شائعة سائغا شرابها في القرون الوسطى لم تختص بها دمشق وحدها بل كانت شائعة في كل البلاد , بعد أن ذهب الفخر بالقبائل فخلفه الفخر بالبلدان ولكن دمشق فاقت جميع البلدان في فضائلها ومزاراتها وأنبيائها وأوليائها...
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2010, 01:49 PM   #12

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

افتراضي

{{ غيلان الدمشقي }} :
ظهر غيلان الدمشقي على مسرح الأحداث السياسي بشكل بارز, عندما بويع عمر بن عبد العزيز الخليفة الأموي العادل بالخلافة في سنة تسع وتسعين هجرية.وكان عمر بن عبد العزيز في غاية النسك والتواضع والعدل, فصرف عمال من كان قبله من بني أمية, واستعمل عوضاٌ عنهم في مرافق الدولة عمالا من الكفاة العادلين ممن توسم فيهم الصلاح والهداية. كذلك اتصل عمر بالخوارج ( المعارضة ) وأجرى معهم حواراً فكرياً هادئاً ... وجادلهم في آرائهم السياسية والدينية وبالتي هي أحسن وعفا عمن سبه.
واستمرت الهدنة المؤقتة بينه وبين الخوارج, ما يزيد عن السنتين وهي مدة خلافته. وضمن هذا التغير المفاجئ في السياسة الداخلية, الذي شهدته دمشق على يدي الخليفة الجديد, كتب غيلان إلى الخليفة الخامس عمر بن عبد العزيز كتابا جاء به :
( ... أعلم يا عمر أنك أدركت من الإسلام خلقا باليا ورسما عافيا. فيا ميت بين الأموات!! لا ترى أثرا فتتبع, ولا تسمع صوتا فتنتفع ... أخيف العالم فلا يتكلم, ولا يعطي الجاهل فيسأل!! وربما نجت الأمة بالإمام وربما هلكت بالإمام فانظر أي الإمامين أنت ... ولن تجد داعيا يقول : تعالوا إلى النار ـ إذ لا يتبعه أي إنسان ـ ولكن الدعاة إلى النار هم الدعاة معاصي الله .فهل وجدت يا عمر حكيما يعيب مايصنع , أو يصنع ما يعيب ؟ أم هل وجدت صادقا يحمل الناس على الكذب والتكاذب بينهم ؟ .. أم هل وجدت عدلا يحمل الناس على الظلم والتظالم ؟ .. كفى هذا بيانا ـ والعمى عنه عمى ـ ... ) ...
في هذه الرسالة نلاحظ أن غيلان يعرض على الخليفة مذهبه الفكري في الاختيار ويوضح بأن الله لا يقضي بالمعاصي, بل الإنسان هو الذي يرتكب المعصية بإرادته واختياره وإلا يصنع ما هو مذموم ... وعادل فلا يحمل الناس على ارتكاب المظالم, وصادق فلا يحمل الناس على الكذب وفي هذا بذور آلية لمذهب المعتزلة في العدل وحرية الاختيار.
كذلك يبن للخليفة الجديد أنه بوسعه, أن يقود الشعب إلى شاطئ الأمان ... ويفتح صفحة مضيئة مشرقة إذا أصلح ما أفسدته الأيام. ويبدو أن هذه الرسالة نالت صدى طيبا في نفس الخليفة فقال له ( أعني على ما أنا فيه يا غيلان ).
فطلب غيلان منه أن يجعله يرد المظالم والأموال والحقوق إلى أهلها والى بيت مال المسلمين وبالفعل قام الخليفة بالتنازل عن الإقطاعيات التي ورثها عن أسرته , وتنازل عن ميراثه الضخم الذي ورثه عن أبيه الصالح بيت مال المسلمين.
كذلك قام الخليفة بمصادرة أموال وأملاك كبار الأغنياء الذين حصلوا على أملاكهم عن طريق الاستيلاء على أراضي الدولة, أو عن طريق الهبات والعطايا ...وكانت المصادرات تشمل الأراضي والإقطاعيات الكبيرة, والأموال, والحلي الذهبية, والتحف النفيسة.
فكان غيلان ينزل إلى السوق ومعه بعض المصادرات فيجمع الناس من حوله, فينادي ليبع ما يحمله, مستغلا إجماع الناس من , حوله لكي يفصح الظلم والتسلط ... فكان يقول أثناء عرضه المصادرات للبيع : ( تعالوا إلى متاع الخونة .. تعالوا إلى متاع الظلمة ) وهكذا نجح غيلان الدمشقي في إعادة أموال والثروات إلى أهلها الشرعيين, والى الخزينة العامة ... ولا شك أن هذا العمل يعتبر ثوريا وجريئا إذا أخذنا بعين الاعتبار الزمن الذي حدث فيه.
قوبلت هذه الإجراءات الثورية التي قام بها عمر بن عبد العزيز, بالسخط والتذمر من قبل الطبقة الغنية المستغلة ... فقام بعض أقارب الخليفة ممن تضررت مصالحهم من هذه الإجراءات بالضغط على الخليفة لكي يتراجع عن سياسته فباءت محاولاتهم بالإخفاق.
ويموت الخليفة العادل بظروف غامضة هي أقرب للاغتيال, واستلام يزيد بن عبد الملك بن مروان الحكم, يأفل نجم غيلان, ويبتعد عن مسرح الأحداث والحياة العامة بعض الشيء وفي عام (( 115هجري ـ 733 م )) يستلم هشام بن عبد الملك بن مروان الحكم بعد وفاة شقيقه, ويقوم الخليفة الجديد بطلب غيلان لكونه سمعه يشتم أفراد أسرته, فهرب غيلان من دمشق ويتوارى عن الأنظار مع رفيق له يدعى (( صالح )) ريثما تهدأ العاصفة ...
ويلح الخليفة في طلبه .. وتطارده عيون الخليفة إلى أن يعثر عليه بعض أعوانه, فأعادوه ورفيقه إلى السجن ليقتص منه الخليفة الجديد. وبقيا في السجن بضعة أيام ثم رتب هشام بن عبد الملك مناظرة فكرية شكلية بين الأوزاعي وبين غيلان فجرت هذه المناظرة التي يراد منها إثبات الزندقة على غيلان وأفتى الأوزاعي بهدر دمه ... وعلى باب كيسان بمدينة دمشق, صلب هشام غيلان ورفيقه...ثم قطعوا أولا أيديهما, وثنوا بقطع أرجلهما ...
وهنا أراد أنصار مذهب ( الجبر ) أن يمارسوا سياديتهم على غيلان فقالوا له : كيف ترى ما صنع بك ربك ؟ فا لتفت إليهم من فوق خشبة الصلب قائلا : لعن الله من فعل بي هذا ؟ فنسب إليهم هذا الفعل القبيح الذي فعلوه به.
ورفض التسليم بأن الله أوصله إلى هذه النهاية. ثم مات صالح, وصلى عليه غيلان ... ثم نظر إلى الجمهور المحتشد أمامه, وتحدث إليه عن المبادئ التي حاول نشرها بينهم ... غير أنه لم يستمر طويلا في حديثه, فقد أرسل من قطع لسانه ليصمت إلى الأبد : لقد كان غيلان ثوريا, وجريئا وصلبا على سطح الأرض, وفوق خشبة الصلب التي سمّر عليها, ولم يتراجع أيدا عن أفكاره التي اعتنقها وآمن بها, والتي تجلت برفضه لكل سلبيات الحياة في العصر الذي عاش فيه, وأن الإنسان سيد قدرة.
وهذه صورة نادره لقصر الجمهوري من اطلالة لجبل قاسيون... :
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg image181.jpg‏ (28.2 كيلوبايت, المشاهدات 37)
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-25-2010, 01:00 PM   #13

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

افتراضي

دمشق في موسوعة لاروس الفرنسية دمشق,عاصمة سورية, مبنية على ضفاف نهر بردى وعلى سفح جبل قاسيون, من سلسلة جبال لبنان ... دمشق قائمة على الحدود الغربية لبلاد الشام, وسط الغوطة, الواحة التي تسقيها الأنهار والجداول المتفرعة من بردى, والتي توزع المياه الى البساتين والحدائق والمروج وبساتين الزيتون والخضر.
المدينة القديمة التي حفظت الأسواق المنوعة والممتدة نحو الجنوب إلى الطريق المؤدي إلى مكة المكرمة ( الميدان ), وعلى امتداد بردى ضمن المدينة ( حارة العمارة ) , والى الشمال الغربي( الصالحية ), والى الغرب إلى الحي الجديد أبو رمانة. ان صناعة الأسلحة البيضاء والجلود لم يبق لها أثر تقريبا . ولكن العديد من الحرف للمدينة القديمة تعمل حتى الآن , كالسجاد ,والعطور , والأواني النحاسية والخشبية.
كما قامت بعض الصناعات الحديثة منذ وقت قريب : كالزيوت, والأسمنت, والزجاج, وصناعات النسيج والأحذية. وهي المنفذ الوحيد لطريق بيروت, وحلب,وعمان, وبغداد, ومتصلة بالسكك الحديدية بحلب وبيروت. دمشق هي مركز تجاري هام جدا. عاصمة الدولة الأموية, هي من المدن المقدسة الإسلامية : وهي ما برحت مقصد الأعراب القادمين من الصحراء, المتميزة بمساجدها التي تزيد عن مائتين ضمن واحة خضراء.
إن محافظة دمشق تمتد إلى أوسط سورية, عدا جبل العرب ... إن هذه المدينة, تعتبر واحدة من أقدم مدن آسيا ( دمشق الآرامية ), قام الملك داود بإرسال حملة وأخضعها لبعض الوقت, وحكمت بعد ذلك من السلالات المحلية الآرامية, إلى أن خضعت لحكم الآشوريين ( 732 ق .م ), ثم لخلفاء الاسكندر. وحوالي سنة ( 64 ق.م ) خضعت للحكم الروماني وأصبحت مسيحية في عهد القديس بطرس, الذي مشى في طريق المستقيم ( سوق مدحت باشا ) وبعدها أصبحت حاضرة مسيحية. وقد عانت كثيرا من غزوات الرومان والفرس, إلى أن فتحها المسلمون العرب عام (( 615 )) م.
وهي مدينة تعرف في البلاد العربية بالجنة, وأصبحت عاصمة للخلفاء الأمويين ولا سيما بين أعوام ( 660 ـ 750 ) وبعد ذلك أضحت دمشق عاصمة لكثير من الأمراء المستقلين حيث كثرت بها الثورات والغزوات. الصليبيون لم يتمكنوا منها عام ( 1148 م ), ولكنها وقعت في يدي تيمورلنك الذي استولى عليها في عام ( 1401 م ), كما حكمها مماليك مصر.
فالسلطان العثماني سليم الأول عام ( 1516 م ) حيث أضحت بعد ذلك خاضعة للدولة العثمانية حتى عام ( 1918 م ), باستثناء الفترة التي حكمها محمد علي باشا ( 1832 ـ 1840 م ). وفي 30 أيلول من عام ( 1918 م ) سقطت دمشق بيد الجنرال النبي, وأضحت عاصمة للأمير فيصل الذي شاء أن يحكمها على الرغم من معارضة الفرنسيين, لينشئ بها مملكة واسعة, وبمساعدة لورانس نوديَ بفيصل ملكا على سورية بتاريخ : 8 / 3 / 1920 م, ولكن في نفس العام قرر مؤتمر سان ريمو إعطاء فرنسا الانتداب على سورية ولبنان.
وبعد إنذار وجهه الجنرال غوروا لفيصل سقطت المدينة بيد القوات الفرنسية في : 25 تموز 1920 م. وقد بقيت دمشق خلال فترة الانتداب الفرنسي عاصمة لدولة سورية, وقد عاشت في تشرين الأول عام ( 1925 م ) ثورة عارمة ابتدأت من جبل العرب وحتى دمشق. وفي عام ( 1941 م ) بعد انسحاب القوات الفرنسية بقيادة دانز, أصبحت دمشق مركزاً لقوات فرنسا الحرة, وفي نيسان ( 1946 م ) انسحبت القوات الفرنسية نهائياً من المدينة. في دمشق أقام المسلمون أول نصر معماري, حينما أعادوا بناء الجامع الأموي الكبير في زمن الوليد ( 705 ـ 715 م ) في مكان معبد جوبتير والقديس يوحنا المعمدان في الجدار الجنوبي المكون من ثلاثة أقسام متوازية ...
وبعد خمس حرائق ما زالت الفسيفساء ظاهرة بوضوح على الصحن الكبير للجامع, وبالإضافة إلى الجامع الأموي الكبير الذي يعتبر من آثـار الفنون الإسلامية الهامة, دمشق تحتفظ بعدة أماكن هامة تدل على حضارتها, وأبرزها المدارس والمستشفيات ( يقصد البيمارستان النوري الذي أنشأه نور الدين زنكي ) وفي زمن صلاح الدين الأيوبي ( 1260 ـ 1514 م ) أقام فيها بعض المنشآت العسكرية بالإضافة إلى العديد من المساجد. وفي العهد العثماني أنشاء السلطان سليم الأول التكية المعروفة باسمه عام ( 1520 م ) ... الصور المصغرة للصور المرفقة :
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg image198.jpg‏ (21.8 كيلوبايت, المشاهدات 0)
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010, 03:38 PM   #14

 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: سوريا
المشاركات: 325
male

افتراضي



العزيز إحسان مازلت أتابع لك موضوعك الشيق

و للأخوة الأعضاء و القراء من الزوار الكرام

أحب أن أذكر العناوين التي تناولتها حتى الآن من تاريخ الحبيبة دمشق


لماذا سميت دمشق

من بنى دمشق

أبواب دمشق

ساحة المرجة

جبل قاسيون و الأساطير

غيلان الدمشقي

دمشق في موسوعة لاروس الفرنسية

و بانتظار المزيد

شكرا لك يا غالي



عاصم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2010, 09:55 AM   #15

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 833
male

افتراضي

العزيز والأخ عاصم المحترم : أشكر متابعتك للموضوع لتشجيع حتى لاأعتقد أني قد أطلت وكنت أخشى أن يحدث ذلك ملل ولكن ان شاء الله سوف أتابع ولك مني كل أحترام {احسان}
__________________
تفاءلوا
{ تتناثر قطرات المطر }
بهدوء ورقه .. وكأنها تهمس في آذاننا بصوت خا فت

" مازال ,, الأمل ,, موجودا .
احسان حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلام الرب لبلدنا سوريا الحبيبة basel abd alnour نبض الدين المسيحي 2 04-27-2011 06:32 AM
تاريخ الصحافة في دمشق: Candytuft نبض التاريخ والجغرافيا 1 06-04-2010 10:35 PM
تاريخ الطباعة في دمشق Candytuft نبض التاريخ والجغرافيا 1 06-04-2010 10:27 PM
ابنتي..الحبيبة جورج نبض الأسرة 7 02-25-2010 03:21 PM


الساعة الآن 03:55 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا