منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى نبض الثقافات العامة > نبض الإقتصاد العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-16-2009, 04:30 PM   #1

سهم لغة الاتصالات الخطرة في سوريا !!!!

لا يمكن الجزم بدقة ما إذا كانت إدارة قطاع الاتصالات في سورية تعي تماماً خطر المفردات التي داومت على استخدامها خلال الآونة الأخيرة، وتحديداً منها تلك التي تندرج في سياق تصريحاتها الإعلامية حول خدمات وتطورات تنوي إطلاقها بهدف «خدمة المواطنين».
فكلنا يذكر التصريحات التي أطلقها البعض في إدارة القطاع في حزيران الفائت حول دخول المشغل الثالث، وقولهم: «إن إدخاله يستلزم ثمانية أشهر بدءاً من لحظة إعلان الحكومة نيتها إدخاله، كل ذلك مشفوعاً بحديثهم عن أن هذا المشغل لن يدر على الخزينة العامة الكثير، لكنه سيلعب دوراً محورياً في تخفيض الأسعار التي تعود على المواطنين»!!، ما قد يفهم بأن الحكومة لم تتخذ قرار إدخاله حتى الآن، وهي بذلك تعارض مصلحة مواطنيها.. وهذا كلام أثبتت الأيام عدم مسؤوليته.
تارة أخرى وضعت الحكومة في زاوية التصريحات الأخيرة حول النية في تخفيض أسعار المكالمات الدولية، فالمصدر الذي فضل عدم كشف اسمه أشار إلى أن المؤسسة «بصدد تخفيض تعرفة كل المكالمات الدولية بنسبة تتراوح بين 25 إلى 40 %» و«أن الهدف الأول والأساسي خدمة المواطن وتلبية حاجاته.. وموضوع التخفيض بصدد التطبيق، ويتوقف الأمر على الجهات صاحبة القرار بتوقيت تنفيذه».. وها هنا أيضاً يضع المصرح المجهول حكومته في مواجهة مصلحة مواطنيها، في سياق مزاودة علنية يعتلي خلالها عرش «سيد التخفيضات» التي تصب في مصلحة المواطنين، والتي لو تأخرت الحكومة في إصدارها، فسيكون من السهولة بمكان اكتشاف عدائها لمواطنيها؟؟
في الحقيقة، قد لا تتناسب هذه اللغة الغير مسؤولة مع هرمية العمل الرسمي التي رضع من يقودون قطاع الاتصالات نسغها حتى الرمق الأخير «بدليل وصولهم إلى مراتبهم التي يشغلونها»، لكنها بالتأكيد تدل على انحسار التربية المؤسساتية في هذه المؤسسة، وذلك بغض النظر عن نيتهم المكشوفة في إطلاق حملات العلاقات العامة خلال المدة الأخيرة بسخونتها التحقيقية البادية على محيا قطاع الاتصالات السوري برمته، هذا فضلا عن أن هذا النوع من الحملات أثبت إخفاقه في حجب الرؤية عما يعتمل القطاع من اختلال.
قد يبدو- والاسترسال في هذه التصرفات لا يزال مستمراً- بأن الوقت قد حان للنظر جدياً في تكثيف البرامج التربوية حول المفاهيم المؤسسية والهرمية الإدارية للدولة، سواء على صعيد المجتمع أم على صعيد المؤسسات الحكومية التي قد تبدو -والحال كذلك- أن المؤسسات الاقتصادية للدولة تتبع حكومة أخرى.
ولعلي شخصياً أجزم بأن إعادة التربية المؤسسية لن تكون بتلك الصعوبة، وخاصة أن الكلام من عيار «نحن سنفعل كذا لـخدمة المواطن»، هو كلام تربوي مؤسساتي يختلط بالبيئة الاقتصادية التي عاشتها الدولة خلال الخمسين سنة الفائتة، وليس منتميا إلى عصر «اقتصاد السوق»، وبذلك لا يبقى على المؤسسات التي ستضطلع بالعملية التربوية تلك سوى إطلاع قيادة مؤسسة الاتصالات على أنها تتبع لذات الحكومة التي عينتها؟!..



الوطن السورية











ابن سوريا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2009, 12:05 PM   #2

 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: سوريا
المشاركات: 234

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى شبل الاسد إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى شبل الاسد
افتراضي

عند خبر ايمت بدها تصير المكالمات ببلاش
ههههههههههههههه
__________________
ليس المهم ان تشعر بالسعادة
الاهم : ان تزرع السعادة في قلوب الناس
شبل الاسد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عن اية سوريا يدافعون ghattas نبض الحوار الحر 19 01-09-2012 12:14 AM
سوريا الى أين أيهم عمران نبض الحوار الداخلي 26 08-20-2011 08:16 AM
خرائط سوريا ابن العروبة نبض التاريخ والجغرافيا 2 05-13-2011 10:37 PM
النواب الشيوعيون يحذرون من خصخصة لقطاع الاتصالات خالد بكداش نبض الحوار الداخلي 0 10-03-2010 01:05 AM
شركات الاتصالات الخاصة شبل الاسد نبض الحوار السياسي العام 2 08-08-2009 02:24 AM


الساعة الآن 04:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا