منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى النبض الأدبي > نبض عذب الكلام نقلاً وتـأليفاً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-06-2012, 02:29 AM   #1

 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 3
male

افتراضي نثرات ملحمية (العشق على أهدابك طاب)

نثــــــراتٌ مِــــــــــــــنْ شفتــــــي فينــــوس....

...... وبـــــوحٌ من عيني عشتـــــــــــــــــــــــــار

............ تحـــــــــــــرِّك في الخلجـــــــــاتِ خطـــــــــــابْ

فلواعـــــــــــــجُ تاريخ يشكو... من عصـــــر أول قد يرسـو


.......... ما بيـــــــــن الخيبــــــــــة والإعجــــــــــــــــــــــاب

أتــُرى قد تفهــــــمُ يعقوباً ..... عيناهُ على يوســــــف ذرفت

........... وابيضــــــــــــــــــَّت وتوالى دمُـــــــــــــــها

بقميـــــــــص لابن ٍ ملكــــــيٍّ أحيا الأنظــــــارَ بدون خطابْ


أترى فرعونَ يحكِّم يوســــــفَ لولا جوهره الخــــــلاَّبْ!؟؟

وزليخـــــة هل كانتْ كسواها أم ذهلـَتْ بدم الوهَّـــــــاب!؟


أمسيتُ أقلـِّــــبُ هذا الفكــــــــــر أحرِّك رعشاتِ الأنســـــاب

وأصابـــعُ دمعـــي نزفــَتْ حرفاً .... أنهره كمذاق طــــــــابْ


.................منْ أيـــــــن تسيلُ خمـــــورُ العيـــــــــــــــن ِ

......... إذا لـــــــــــــــم تعصـــــــــــرْها الأعنـــــــــــــــاب

هــــــل كان لمعبــــــدِ أفكاري أن ينسى ضليـــــــلَ الأشــعار

....... ويســــــــــكنَ في كنـــــــــــــفِ الأهــــــــــــــــــداب











وعصور الحزن توالت تغمز في وجه التاريخ رضاب

أيقامر قلمي في التاريخ ويكتب عن شيء يحضره ويترك كلَّ عظيم غاب

كلا فالبوح هو التاريخ تكرر في دمنا وانساب


من غزوة أحد حتى صلاح الدين مروراً بالأحزاب


تاريخ يحكي ملحمة يقرأها عنا الأغراب

ويحاول أن ينسج قصصاً أخرى في الفكر وقرب الباب

والغاية تقسيم الأوطان وزرع خراب إثر خراب

دندنة ووميضٌ ولهيبٌ فوقَ دموعي ...... جابَ الخاطر حتى طاب

فلنسترجع روح الإبداع من الأحرار من الأنجاب

حوَّاء تمرُّ على الأزمان كخنساء أو مثل رقية أو كخديجة

تكرم مريم في المحراب

من تمر تفاح حروفي ونخيل كلماتُ خيالي ......

أبوابٌ تفتــــــــح أبواب والقفلُ يخبئه الجهلُ يضيِّعه بين الأثواب

لا تنظر حتَّـــى تعلم ماذا يتحرك بين الأهدابْ

فاللحظ يداوي باللحظ أثيراً يتنزه....... يغتاب

بالماضي يتباهى الحاضر وبمرض الأوهام يصاب

أتظنُّ المستقبل يرحم من أخفى قلماً وكتاب

كلا فالأمجادُ تنادي من يعمل خيراً فيثابْ








جسد يتنفس في غسق وترابٌ يقرأه تراب

والنجــــــمُ يلوِّن أروقة ما راقـَت إلا لتجابْ

والحــــــريَّة قيدٌ آخر فوق تسابيح ِ المحراب

لا تنطقْ إلا ما ننطقُ لا تتنهَّدْ لا ترتــــــــابْ

أنتَ شراعٌ لا يعبدنا ..... أنتَ سرابٌ أنت سرابْ


عبِّر ما شئتَ ولا تخشَ ..... لا يوجدُ في الكون حسابْ

قابــــــــــــيلُ لهابـــيل أدمى قتــــــلاً وتمادى الإسهـــــاب

ولدفن أخيـــــــه دلالتهــــــا وأداة التعليـــــــم غــــــــراب

أتــــرى الإنســــان لفعلتـــه أصغـــــى معتـــــرفاً أو تـــــابْ



كلا فالإثم يرافقنــــــا ويحرِّك فينـــــــا الإعجــابْ

ونظنُّ الحقَّ يرافقنــــا ونعيشُ ترانيم الإطـــــرابْ

يا ساكنَ قلبٍ حوائيٍّ هلْ تستسلم للأحبـــــــــــابْ

سلمتُ شعوري وكياني للعاشق فكـــــواني وأذابْ

وأنا كالتائـــه لا أتعلمُ كيف أجيبُ وكيفَ أجـــــاب

فدموعي رفة شطآن وكعطر سمـــاوات تنســــــاب

كفراشة لحظٍ مجنـــون بغياب يتبعـــــــه غيـــــــاب

أنا عاشق أنثى بها كفرتْ أشواقي وفؤادي قد تـــابْ

عن غيبة شاغل أفكاري والنأي كصمصام وثـــــابْ

أيظنُّ فؤادي أنَّ المرأة تخلــــقُ من مــــاءٍ وتـــراب

أم أنَّ أصابع تكوين أخرى في خافقها تنســــــــــابْ

صليتُ صلاة الممتلئين بغيم محقون وسحـــــــــاب

فرأيت الموجَ يلاحقنـــي العشق على أحضانك طاب

العشقُ على أحضانك قمر من شهد نجوم وقبــــــاب

فلتهنأ يا قلبي فالعشق على أهدابـــك طـــــــــــــــاب

العشقُ على كلماتـــــك طــــــاب

العشقُ على إحســـــاسك طـــاب


العشق جنونٌ أزلــي ....العشق كتاب ....

العشقُ موائــدُ موسيقا ... والعاشق جاع لألحـــــان

وطعــــامك طاب .... تفاحــــك طاب .... زيتون شفاهــــك

يا ساحرة الجـــوهر طاب .... والتين تعتــــق فوق خدودك

دون رضــــاب .....

العشـــق على وجناتك طـــاب العشقُ على أشواقـــــك طاب





سامر الخطيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2012, 07:21 PM   #2

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: سوريا ـ حمص ـ زيدل
المشاركات: 304

افتراضي الماضي والحاضر

الماضي والحاضر
***
من سَبر التاريخ عن حاضره يوماً ما فات
ونسي ما هو عليه , الرحلة رحلة ذكريات
وتكون رحلة حياة لما فيها من الومضات
فالماضي فيه محبةً ولو كانت فيها آهات
والماضي فيه عشقٌ والصدق يعطيه ثبات
الماضي أكثره تعاسة لغالبية أبناء الحياة
فيه بعضٌ يتحكمون وبعضٌ يأكلون الفتات
فيه نقاء الضمير وفيه الكثير من الويلات
ليس جيداً بكل شيء ولا فيه من الخيرات
حياة البؤس أغلبها فيه مع كثرة الصلوات
حاجات المرء كثيرةٌ مقارنةًً بكل ما هو آت
لا أتمنى العـودة إليه وأذكره فقط بالبينات
عصرنا اليوم جميل تتحقق لنا فيه الغايات
في عصرنا الحاجات مؤمنة يلزمها الثبات
فيه الطمع أصبح واهياً وفيه أيضاً عبرات
الصدق أمسى ضعيفاً والكذب ملح الرواة
الوفاء والحب ملونة بألوان كثرة الحاجات
ليس كل ما فيه عيباً , تملؤه أيضاً خيرات
الوفاء والصدق موجوداً والحسنات والهبات
فيه الحياة جميلة وتتخللها بعض العثرات
لكل عصر صفاته وما أحلى بعصرنا الصفات
والماضي تكلله عظات فتحلو معها الذكريات
والحاضر لنا جميل بكل ما فيه من المغريات
فعش حاضرك وحياتك تزينها صدق السمات
دع الماضي الراحل عنا رغم ما فيه من آيات

****
إنها نثرات ملحمية رائعة فيها من سحر الكلمات وعبق الأفكار الجميلة , زدنا من هذه النثرات وأحلاً بك وشكراً .


******* مطانيوس سلامة
مطانيوس سلامة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا