منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى نبض الثقافات العامة > نبض المذاهب الفكرية والإنسانية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-12-2011, 03:58 PM   #1

افتراضي شريف الشوباشي ما هي العلمانية؟

شريف الشوباشي

كلمات كثيرة تتغير معانيها وتتبدل مع اختلاف العصور وفقا للفكر المهيمن والثقافة السائدة في الزمان والمكان‏.‏ فلفظ شيوعي كان له في الخمسينيات والستينيات رنين ايجابي في الاتحاد السوفييتي بل وفي كثير من دول العالم التي كانت تصبو شعوبها للعدالة والمساواة لأنها توهمت أن الشيوعية هي طوق النجاة من الرأسمالية المتوحشة واستغلال الإنسان لأخيه الإنسان‏.‏ أما الآن فقد أصبحت كلمة شيوعي مشحونة بالمعاني السلبية في كل مكان حتي روسيا وفي الدول الأخري التي عبدت الصنم الشيوعي‏,‏ وتغير معناها في الأذهان من الأمل في غد أفضل إلي تحجر الفكر والديكتاتورية والحكم الشمولي‏.‏
كذلك كلمات مثل نازي وفاشي كانت تعتبر شرفا عظيما لمن يحمل صفاتها في النصف الأول من القرن العشرين وصارت الآن في كل المجتمعات الغربية مرادفا للخزي والعار‏.‏
وكلمة وطني التي نعتبرها عندنا رمزا لحب الوطن والدفاع عنه تعتبر في أوروبا الآن مرادفا للتطرف والانغلاق بعد أن عانت شعوبها من ويلات الحروب الطاحنة من جراء التعصب ومعاداة الآخرين باسم الوطنية‏.‏
ومع سيطرة الثقافة التي تتخذ من الدين ستارا للوثوب إلي الحكم تحولت كلمة علمانية في عالمنا العربي إلي مرادف للكفر والزندقة وهو تعريف لا علاقة له بمعناها الأصلي‏.‏ وترسخ في الأذهان أن العلمانية ضد الدين وتستهدف استئصال شأفته من الوجود‏,‏ وهو كلام غير صحيح كما سوف أثبت بالأدلة القاطعة‏.‏ وصار لفظ علماني يثير القلق والفزع في النفوس بفعل حملات الدعاية التي تشنها الاتجاهات السلفية والقوي التي ترفض الجدل وإعمال العقل من حيث المبدأ والتي نجحت في اشاعة مناخ من الترويع والتحريم وإغلاق باب الفكر الحر‏.‏ وسوف أحاول في هذا المقال وما يليه أن ألقي الضوء علي المعني الحقيقي للعلمانية وتطورها في القرنين الماضيين لأحاول أن أرد الاعتبار لذلك التعبير الذي يتخذه البعض ذريعة لإرهاب كل من يحاول أن يستخدم عقله للتفكير وتدبر الأمور‏.‏ وإذا ادعي البعض أن العلمانية هي فكرة غريبة علينا ومستوردة من الخارج وبالتالي فهي لا تتماشي مع ثقافتنا أقول لهم إن كافة النظم السياسية من الحكومة إلي البرلمان والمحليات والانتخابات هي من نتاج الفكر الغربي لكننا نقلناها عنهم كما نقلت أوروبا عنا الكثير عندما كانت الحضارة العربية الإسلامية في أوج عظمتها‏.‏
وإذا اعتبرنا أن استعارة مبدأ العلمانية من الغرب هي عيب من حيث المبدأ فمن باب أولي أن نلغي كل أنظمتنا السياسية المنقولة عن الغرب كما يتحتم علينا إن كنا أمناء مع أنفسنا أن نمتنع عن ركوب الطائرات والسيارات ومشاهدة التليفزيون لأنها كلها من نتاج الحضارة الغربية ومستوردة من الخارج‏.‏ والآن فلنحاول ايجاد التعريف الحقيقي لمصطلح العلمانية بعيدا عن المزايدات والمهاترات ومحاولة تلوين كل الكلمات بصبغة معادية للدين تجعل الناس تنفر من أي فكرة تضيء عقل الإنسان وتعاونه في أن يكون متوائما مع عصره وتطور ظروف حياته‏.‏
وهناك دول ينص دستورها صراحة علي أنها علمانية مثل الولايات المتحدة وفرنسا والهند واليابان وتركيا والبرازيل وغيرها‏.‏ أما باقي دول العالم فهي تدين بالفكر العلماني فعليا بمعني أنها لا تحدد سياساتها من منطلقات دينية باستثناءات نادرة مثل إيران وإسرائيل‏.‏
لكن هذا لا يعني اطلاقا أن كل دول العالم تناهض الدين أو أن شعوبها من الكفار والزنادقة‏.‏ فالغالبية العظمي من الأمريكيين يقدسون دستورهم الذي ينص علي العلمانية في المادة المسماة بالتعديل الأول‏..‏ وفي ذات الوقت فقد أثبتت آخر الاحصاءات أن‏88%‏ من الشعب الأمريكي يؤمنون بالله وبدينهم‏.‏
وإذا أمسكت بورقة نقدية من عملة الدولار ستجد بعض الجمل المكتوبة التي تعبر عن شعارات الولايات المتحدة وقناعات شعبها الراسخة فيمكنك أن تقرأ جملة في الله نثق وإلي جوارها تجد كلمة لاتينية معناها‏:‏ نظام علماني جديد‏.‏ أي أن الأمريكيين لا يجدون تعارضا بين العلمانية والإيمان بالدين‏.‏ كذلك اتضح أن الهند التي يذكر دستورها كلمة علمانية في ديباجته هي أكثر بلد يحوي مؤمنين في العالم أجمع‏,‏ حيث يصل عددهم حسب آخر الدراسات إلي نحو مليار إنسان‏.‏ وبرغم اختلاف الأديان إلا أن كل هؤلاء قادرون علي التوفيق بين الدين الذي يؤمنون به والنظام العلماني‏.‏ وربما كانت فرنسا هي أكثر دول العالم حرصا علي العلمانية وهي الوحيدة التي أصدرت تشريعا عام‏5091‏ يفصل بصورة قانونية ورسمية بين الدولة والكنيسة ولا تستطيع الدولة بموجبه التدخل في شئون الأديان ومحظور عليها تماما أن تصرف مليما واحدا لصالح الديانة الكاثوليكية أو البروتستناتية أو اليهودية أو الإسلامية علي حد سواء‏.‏ والتعريف الدقيق للعلمانية هو الفصل بين ما هو مدني وما هو ديني داخل الدولة‏.‏
ومن هذا المنطلق تقوم العلمانية علي مبدأ احترام العقائد وعدم التدخل في شأن من شئون الأديان ولا في علاقة المواطن بالدين بما في ذلك حرية عدم الإيمان‏,‏ وربما اتخذ المتشددون من هذا المبدأ الأخير ذريعة لاعتبار أن العلمانية تحرض علي الكفر وعلي كراهية الأديان لأنها لا ترفع ديانة فوق الديانات الأخري ولا تفرق بين المواطنين علي أساس الدين والعقيدة‏.‏ ونظرا لأن الفكر العلماني لا يقبل التمييز بين أبناء الديانات المختلفة فقد استثمر المسلمون في أوروبا هذا المبدأ للمطالبة بحقوقهم والحصول علي امتيازات مماثلة لما يحظي به أبناء الديانات الأخري‏.‏
أن تتصدي الجماعات الإسلامية والتيارات المحافظة للكفر والالحاد فهذا أمر مفهوم ولهم الحق في ذ لك وليسوا الوحيدين الذين يضطلعون بهذه المهمة‏.‏ وأن يتصدوا لاعداء الدين ومن يحاولون تقويض أركانه فهذا أيضا له مبررات يقبلها العقل والمنطق‏.‏ أما أن يناصبوا العداء للعلمانية إلي درجة اعتبارها أشد من الكفر وأن يصبوا لعناتهم علي العلمانيين ويتهموهم بالالحاد فهذا ليس له سوي تفسير واحد‏:‏
إنهم يهدفون إلي السلطة الدنيوية ويبتغون الوثوب إلي الحكم ويشعرون أن الفكر العلماني عقبة في سبيل ذلك لأنه يفصل بين الدين والسياسة‏.‏ ولو كانت اهتماماتهم تتعلق بالدين وبنشر تعاليمه والتمسك بمبادئه السامية لما فزعوا من العلمانية ولا حرضوا الناس ضدها لأن العلمانية ليست ضد الدين وانما هي مفهوم ومنهج للدولة العصرية ولأساليب الحكم الحديث‏.‏
وسوف أحاول في المقال القادم استعراض الظروف التاريخية التي جعلت العلمانية تطرح نفسها بشدة علي العالم وكيف كان محمد علي باشا منشيء مصر الحديثة هو رائد العلمانية في مصر والعالم العربي‏.‏
شريف الشوباشي
__________________
منْ لمْ يقفْ على إشاراتنا، لمْ ترشدهُ عباراتنا
خالد بكداش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العلمانية والحزب الشيوعي السوري خالد بكداش نبض الحوار السياسي العام 0 11-12-2011 03:44 PM
العلمانية.. حول نشأتها، ونتائج تطبيقها خالد بكداش نبض المذاهب الفكرية والإنسانية 1 11-20-2010 04:07 PM


الساعة الآن 10:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا