منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى نبض الثقافات العامة > نبض المذاهب الفكرية والإنسانية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-04-2010, 11:01 AM   #1

افتراضي الطبيعة الوجودية

الطبيعة الوجودية

مقال مترجم بتصرف عن What is Naturalism كتبه الفيلسوف الامريكي John Shook.

الطبيعية هي منظور عالمي، انها فلسفة، فهم عام لعالم الواقع ولموقع الانسان في عالم الواقع.

الطبيعية تعرف باختصار بانها الاستنتاج الفلسفي بان الواقع الوحيد الموجود هو الطبيعة،

وهو ما نستمر باكتشافه كل يوم باستخدام ادواتنا التجريبية و عبر العلم والتفكير العقلاني.


هناك انواع مختلفة من المدارس الطبيعية والتي تضيف تفاصيل متنوعة ومعقدة لهذا التعريف المختصر.

الطبيعية تؤكد على التقدم والتوسع المعرفي الذي يوفره العلم.

العلماء ينقحون باستمرار فهمهم للعالم المادي الذي نعيش فيه.

اليوم، العلم لديه فكرة جديدة عن ماهية المادة والطاقة، هذه الفكرة لربما وجدها علماء القرن التاسع عشر غير قابلة للفهم.

وربما غداً سينقح العلماء نظرتنا الحالية وافكارنا عن الواقع المادي الى شيء اخر غير قابل للفهم من قبلنا.

ولان افضل الافكار التي يقدمها العلم خاضعة للتنقيح والتطوير فان الفلسفة الطبيعية تتطلب منا تواضع فكري،

فبينما الواقع مادي في حقيقته وقابل للاكتشاف عبر العلم فان الطبيعية لا توفر لك صورة نهائية عن ماهية هذا الواقع.

ولهذا فليس من مهام الطبيعية ان تدافع عن صحة النظريات العلمية الحالية فهذه هي وظيفة العلماء.

الفلسفة الطبيعية تأخذ على عاتقها مسؤولية وضع رؤية واضحة ومتماسكة ذات منظور عالمي شامل مبني على التجربة، العلم، والعقلانية، ومسؤولية الدفاع عن حق العلماء والعلم في استكشاف والتنظير في كل جوانب الواقع بلا تدخل من التقاليد، الخرافات، التصوف، الدوغما الدينية، والسلطات الكهنوتية.

الطبيعية هي منظور عالمي مبني على التجربة (الخبرات) والعلم والعقلانية لتطوير نظرتها للواقع ولموقع الانسان ضمن الواقع.

التجارب والخبرات الانسانية هي المصدر الاساسي لكل المعارف البشرية.

لقد تراكمت هذه الخبرات خلال تاريخ البشر في ذاكرته وحضارته حتى انتجت بالتدريج المنهج الفكري الذي نسميه حالياً: العلم والعقلانية.

الطريقة العلمية هي امتداد للعقلانية ولهذا فان العلم والعقلانية ليسا مسألتين مختلفتين كلياً، ومع ذلك فانه من المهم التمييز بينهما بهذه الطريقة:

العقلانية هي مصطلح عام يشير الى سبل الاستخدام السليم لقواعد الاستدلال المنطقي في حين ان الطريقة العلمية تطبق قواعد الاستدلال المنطقي السليم على الادلة التجريبية للخروج باستنتاجات عن الواقع.

على سبيل المثال، اذا قام مفكر طبيعي بدحض استدلال حول وجود الاله فان هذا المفكر قد استخدم العقلانية لرفض شيء فوق طبيعي،

بينما اذا رفض مفكر طبيعي التصديق بان هذه الظاهرة هي ظاهرة اعجازية يسببها سبب فوق طبيعي بسبب ان العلم اعطى اسباب طبيعية واوضح القوى الفيزيائة التي تسببها. فان هذا المفكر قد استخدم العلم لرفض سبب غير طبيعي.

الطبيعية تعرف احياناً بدلالة ماهو غير موجود في الواقع: لا وجود للالهة، او للقوى فوق الطبيعية، لا وجود للارواح او المعجزات او الوحي من كائنات سامية ولا خطة كونية تقبع خلف الطبيعة.

لهذا فان الطبيعية تقف موقف الضد من اغلب الاديان لانها تتطلب الايمان بقوى فوق طبيعية الا ان موقف الضد هذا هو فقط فيما يخص ما يمكن ان يوجد في عالم الواقع.

وفي الحقيقة فان موقف الطبيعية من الاديان اكثر تعقيدا من ان يبسط بهذه الاسطر، ننصح القارئ بالرجوع الى Atheism and Agnosticism

الطبيعية غالباً ما تعارض من الاديان لانهم يظنون انهم الوحيدون الذين يستطيعون فهم ووضع الاخلاق.

بعض الطبيعيون يؤمون باخلاق يتفق بعضها مع ما ورد في بعض الاديان الا ان الطبيعية تنفي ان تكون الاديان او الالهة هي مصدر معرفة الاخلاق

بل ما ينشده الطبيعيون هو فهم افضل للاخلاق وتطويرها باستخدام وسائل المعرفة الحديثة: التجربة، العقلانية، العلم.

ان الطبيعية تقبل افضل تفسير علمي لطبيعة الانسان وقدرته على الانتظام وتشكيل مجتمعات مسالمة،

من هذا نعرف ان الطبيعية لها آثار في السياسة كما لها اثار في الاخلاق.
---------
نقلا عن موقع طبيعي الإلحادي

دمتم بود
__________________
مسلمون ومسيحيون يداً واحدة وأمةً واحدة
ليس قيمة المرء ما يحسن بل قيمة المرء ما يطلب
فإن لم يكن لك أثر في هذا الوجود فأنت زائد على هذا الوجود
يداً بيد من أجل إنطلاقة حضارية لإنقاذ البشرية

[SIGPIC][/SIGPIC]
ابن العروبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-30-2010, 04:57 PM   #2

افتراضي



اعتقد اني استطيع ان ادخل هذا المحور من خلال بعض المعلومات عندي عن هذا المذهب إن صح التعبير او لنقل هذا التوجه الفكري .

بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية وتصاعد فكرة موت الآلهه .. او بصورة اوضح الغاء معتقد الإله الرب (والعياذ بالله ) اصاب الشباب المعتقد بهذه الفكرة الإحباط والإنكفاء بسبب غياب الرمز من حياتهم وتلاشي الهدف من الحياة اصلاً ... حتى كثر حالات الإكتئاب المودية للإنتحار ... كان هذا في الغرب وخاصة في فرنسا .

في هذه الفترة حاول الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر , انقاذ المجتمع الفرنسي من اليأس الذي أحاط به ورأى هذا الفيلسوف أن باستطاعت المرء أن يجد معنى لحياته وذلك من خلال نشاطه ..
فالانسان يمتلك الحرية و بتالي هو " مسؤول عما هو عليه " ومن هنا تغيرت فكرة المؤمنين بهذا الإعتقاد إتجاههم من اليأس والقنوط للعمل والتفاؤل ..

وفلسفة سارتر التي إنتشرت في عالمنا العربي إبان الستينات وما بعدها للأسف إتخذت الإلحاد الذي كانت تمثله فلسفة سارتر رمزاً وعنواناً هذا بالرغم من ان في الوجودية مذهب يعتقد بالأديان ولا يعارضها متيحاً بحانبها الحرية المطلقة في العمل والتفكير والإعتقاد فهي تعلي من قيمة الانسان وتؤكد على تفرده، وأنه صاحب تفكير وحرية وارادة واختيار ولا يحتاج إلى موجه لامن نظام ولا من نظام اعلى كوني . و هي حركه فلسفيه تقترح بان الانسان كفرد يقوم بتكوين جوهر و معنى لحياته كما يقال في ادبياتهم . ولم تخوض هذه الفلسفة في مسألة الإله وجوده من عدمه كما هي فلسفة سارتر ابو الوجودين كما يسمى او نبي الوجودية .

من المآخذ على الوجودية كما ذكر رمضان لاوند في كتابه " وجودية ووجوديون " :
1- دعوة الوجودية إلى الخمول، ودفعها إلى اليأس.

2- تقوية الروح الفردية الحالمة التي تبتعد عن المجتمع ومشاكله الراهنة.

3- استحالة تحقيق أي إنتاج ذي طابع اجتماعي عام.

4- اكتفاء الوجودية بتصوير مظاهر الحياة الحقيرة:من جبن وفسق وضعف وميوعة، ونسيانها مظاهر الحياة الآملة القوية التي تؤمن بمستقبل عظيم

5- الوجودية لا تؤمن بالتعاون الاجتماعي.

6- تنكر الوجودية لفكرة الله، وتنكرها للقيم الالهية، وخلوها من مواقف جدية إنسانية في الحياة.

7 الوجودية أداة للتفسخ الاجتماعي لأنها تحول دون أن يصدر أي من الناس حكماً على تصرفات الآخرين، بحيث يكون كل فرد عالماً قائماً بذاته في مجتمع يحتاج إلى التعاون، والانضواء الجماعي والمسؤولية المشتركة المتبادلة .


اشكر لك اخي الفاضل ابن العروبة إلقاء الضوء على هذه المعلومات وأنار الله لنا طريق الخير والصلاح .


__________________
بلادي .. (ارض يقدسها العالم )
لي بها نخلة ..
وقطرة في السحاب ..
وقبر يحتويني ..
هي عندي أجمل من كل مدن الضباب .. ومن كل حواضر الأرض ...
alazdi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2010, 09:04 PM   #3

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: سوريا ـ حمص ـ زيدل
المشاركات: 304

افتراضي الوجودية :

كثرت في مرحلة معينة الكتابات عن الوجودية وكانت تتضمن هذه المقالات نشر الفكر اللاديني وكان البعض يعتبر الدين هو ضرورة حياتية لا أكثر ليضمن تعايش البشر لأنه يشكل الضوابط الأخلاقية للسلوك البشري لأن الإنسان عندما يفكر بالحساب والدينونة ووجود إله خالق للكون يحاسب البشر حسب نتيجة أعمالهم وإيمانهم فيعمل هذا الإنسان ليضمن نعيما" لحياته بعد الموت ويرضي الله عز وجل وعدم وجود هذا الديّان ستصبح شريعة الغاب مطبقة بين البشر أيضا" فالقوي يأكل الضعيف بدون أي رادع ديني وهذه الطبيعة كما يراها الوجوديون هي قائمة منذ الأزل وتكونت نتيجة انفجار زلزالي كبير وليست نتيجة خلق الله الكريم ونتيجة التفكير البشري عبر الحقب المتتالية للبشر بأن هناك آلهة مدبرة للكون منها خيّرة ومنها شريرة تترأس هذا الوجود وكانت تعبد وتقدم لها القرابين والذبائح للآلهة الخيّرة مثل آلهة الخصب والنماء ليحل الخير على مواسمهم وتقدم الذبائح والنذور للآلهة الشريرة ليأمنوا من شرورهم وكانت تعبد الشمس على إنها إله وكذلك القمر وإله الخصب وربة الجمال وإله الصواعق والرعود والكثير من الآلهة الأخرى وكانت تلك العبادات منتشرة في كل دول العالم وكلها متشابهة فآلهة اليونانيين هم نفسهم آلهة الإغريق والمصريين وفي الهند والصين وتختلف فقط أسماء الآلهة وحسب الأسماء المتداولة لديهم إلى أن ظهرت الأنبياء التي دعت لعبادة الله الخالق له المجد وبينت سمو التعاليم الإلهية التي اتبعها البشر وآمنوا بها وهذه التعاليم الروحية تسمو بالإنسان وتجعله منزّها" عن الخطأ وتدعو إلى التعاون والتآخي بين البشر كما تبشرهم بالنعيم أي الجنة التي تنتظرهم وكذلك النار والجحيم الأبدي للأشرار ولمن لا يؤمن به وشكرا" لكم .
***************** مطانيوس سلامة
مطانيوس سلامة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهم قوانين الطبيعة bazkurd نبض النكت والقصص الطريفة 2 07-13-2009 05:16 PM


الساعة الآن 11:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا