منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى النبض الأدبي > نبض الشعر العامي والزجل نقلاً وتـأليفاً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-13-2013, 05:37 PM   #1

 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 44
male

افتراضي عليهم الله وأكبر

حط عقلك في راسك حاجتك تعمل عنتر
تذكر انك في أبدا منك أكبر الله منك أكبر
النسان السوي مابالعضلات وقوه بيكبر
بل بالذوق والتهذيب بيبقى الأعلى الأقدر
بالعلم فقط بيحق له على الغير يتبختر
مالايق أبدا للجاهل والأمي يعلى يتكبر
يلزم كل يعرف قدره عنده يوقف مجبر
بالوطن العربي صار الجاهل عنتر منتر
ع اسمه الله لرقاب البشر يقطع يبتر
وصلوا البشر ع القمر ووحده مقهقر
بدل العلم لسلاحه رافع سلاح المبتر
الغبي حتى الكمبيوتر لجهله نعم مسخر
مفكر بوهابيته قادر للعالم بغباه يقهر
طبعا جاييه اليوم الفيه يقهر يكسر
مهما هزهز لعقاله نكس جعجع شسنفر
ابتلى العالم بجهله وجهله فيه بيكتر
والغرب الغبي لمصالح عامل منه بربر
يومه جاي حتما يصحى بحلمه المسكر
باليترول الأسود ع شانه الكل تشحر
لما بيفطن العالم الغربي ويوقف يسكر
م الاعلام المفبرك كذب وكذب مسطر
اشنع من هادا وكله والمخادع أكتر
عامل للصهيوني صاحب صديق منمر
الصهيوني عامل م العربي اجير مأجر
وياما بالعرب الراضي للصهيوني يزهر
بسحافة تطبيع واوسلو تفاوض كركر
بيمضى العمر بتفاوض للتفاوض أجهر
تفاوض فاضي فارغ مضمونه معسر
تغطيه لتهويد القدس وعباس شتبه معبر
وخليج العربي خاضع لوهابي غبي مسكر
بحلم أغبى من عنتر على ضهر الأشتر
بالجهل راغب يقود العرب لجهله ويدحر
للعلم وللحضاره ويعمل خليفه حاضر محضر
دمر الحضاره السوريي بجهله الغبي الجرجر
ايمتى الغرب رح يصحاله ويعطيه الصفع الأصفر
انطون سابا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيرة الذاتية لآية الله السيد محمد حسين فضل الله : ابن العروبة نبض الحوار السياسي العام 5 08-08-2010 09:43 AM


الساعة الآن 12:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا