منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى النبض الإجتماعي > نبض العالم ( كل شيء جديد )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-10-2011, 12:39 AM   #1

افتراضي بيان المكتب السياسي للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني

بيان المكتب السياسي للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني من أجل تعزيز النضال الطبقي والنشاط المعادي للامبريالية في مواجهة التطورات الخطيرة الجارية شرق البحر الأبيض المتوسط وفي المنطقة
أصدر المكتب السياسي للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني بيانا يوم 21/9/2011، جاء فيه:
تتفاعل التطورات في جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط وتشكل وضعاً خطراً قابلاً للإنفجار، وذا عواقب وخيمة على حياة الكادحين. فبعد التدخل الإمبريالي في ليبيا، الذي تلاه تقاسم حصص الغنيمة، تتصاعد التهديدات التركية ضد قبرص، والعلاقات التركية الإسرائيلية تحتد، وتتصاعد العدوانية الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني وضد كل من لبنان ومصر في حين تتعرض سوريا لمخطط تدخل إمبريالي يستهدف بدوره لاحقاً مهاجمة إيران متذرعاً ببرنامجها النووي. وترتبط هذه التطورات بعملية إعادة ترتيب أوسع نطاقا تجري في المنطقة بالارتباط بالمخطط الإمبريالي "الشرق الأوسط الجديد"، و بالتغيرات الجارية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط في أعقاب إسقاط الحكومات المعادية للشعب في مصر وتونس، كما وترتبط بالمحاولة الجارية لاعادة تنظيم النظام السياسي البرجوازي ليتلاءم مع الاحتياجات الحالية للربح الرأسمالي. حيث يجري تشويه الواقع المذكور عبر موضوعة "الربيع العربي" التي تجري إعادة إنتاجها من قبل قوى برجوازية وانتهازية.
يتطور الوضع المذكور في ظل ظروف أزمة رأسمالية متزامنة، أزمة فرط تراكم رؤوس أموال تسعى بحثاً عن سبل تحقيق ربحية عالية لها. كما و يتصف الوضع المذكور باحتدام التناقضات الامبريالية، التي تتعزز بدورها في ظروف الأزمة الرأسمالية للسيطرة على منابع الثروات وطرق الامداد بالطاقة، و التي من الممكن أن تقود إلى مواجهات عسكرية حربية شاملة باعتبارها استمراراً للحروب الامبريالية التي شنتها في المرحلة السابقة كل من الولايات المتحدة والناتو والاتحاد الأوروبي ضد يوغوسلافيا وأفغانستان والعراق وليبيا. وذلك في هذه المنطقة الحيوية حيث تتزايد مخاطر نشوب صدامات عسكرية بالتزامن مع إعادة تشكيل هرم السيطرة الامبريالي. حيث انخرطت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين وروسيا وغيرها، في نزاعات متفاقمة وتحالفات في سبيل تقاسم غنائم ثروات المنطقة واحتياطاتها الطاقية.
هذا ومن المحتمل أن "يحتضن" الصدام وبدرجات مختلفة، المنطقة بأسرها أي (شرق البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، والخليج العربي والبلقان وبحر قزوين).
وتثبت التجربة، انخراط وتورط الحكومات المنضوية في صفوف المنظمات الإمبريالية كحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، في جملة النزاعات الامبريالية. وتثبت التجربة أيضاً عدم تشكيل الناتو والاتحاد الاوروبي ﻟ"درعٍ" ضد مخاطر التوتر والحرب، كما يدعي الأوروأطلسيون، بل توضح التجربة بدورها على أنهم "حماة" لربحية رأس المال و" حوامل" للحرب الامبريالية والتدخل واستغلال العمال. وهي حقيقة تشهد عليها تجربة أعوام طويلة للشعب اليوناني منذ الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، وهو انضمام لم يقتصر على عجزه عن ضمان سيادة البلاد فقط، بل شكل "أداةً" ساعدت الطبقة الحاكمة في تركيا على التشكيك بسيادة اليونان عبر إقرار"المناطق الرمادية" في بحر إيجه، وعبر نظام "ادارة ايجة المشترك" مع حلف شمال الأطلسي... وغيرها.
من ناحية أخرى تشهد المنطقة تدخلات قوية من قبل الصين وروسيا بشكل خاص، ففي أماكن تتنافس مع الولايات المتحدة (على سبيل المثال، سوريا) و في أماكن أخرى تتعاون معها (على سبيل المثال في استغلال الاحتياطي الباطني لقبرص). ومن الجدير بالذكر أيضا، الإشارة إلى النشاط البريطاني المميز في شمال العراق بالمقارنة مع نشاط الولايات المتحدة، (كاستغلال حقول شمال العراق النفطية في تعاون مع المجموعات الاحتكارية التركية) ومشاركة بريطانيا أيضاً في اتفاق استغلال الطاقة في قبرص.
وتسعى تركيا، باستخدام قوتها الاقتصادية والعسكرية للمطالبة بدور استراتيجي في المنطقة، أي دور قوة إقليمية قوية عززت مصالحها الاحتكارية في كُلٍ من البلقان والقوقاز والبحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط، بغرض انتزاع حصة أكبر من الموارد الطبيعية والأسواق في المنطقة، و عبر استغلال المشاعر الدينية.
من جانبها، تقوم الطبقة البرجوازية اليونانية بإبرام اتفاقات سياسية وعسكرية مع اسرائيل. و هي اتفاقات تشكل أساساً لمناورات عسكرية مشتركة لتحضير عمل عسكري عدواني ضد ايران و شعوب المنطقة، وضد الشعب الفلسطيني.
و كان الحزب الشيوعي اليوناني قد أدان، وعلى السواء، العدوانية التركية و الإتفاقات اليونانية التركية التي تخدم مصالح الطبقتين البرجوازيتين، كما والاتفاقات السياسية والعسكرية الموقعة بين الحكومة اليونانية مع اسرائيل محذراً الشعب بقوله : إن الإنخراط في هذا التحالف أو ذاك على أساس أرضية المصالح الاحتكارية، هو أمر ينطوي على مخاطر كبيرة، و لا تنحصر عواقبه المحتملة في التفاقم الشديد للصدامات الإمبريالية، بل من الممكن أن تصل إلى "أحداث ساخنة" ومواجهات أشمل من شأنها أن تجلب دماراً كبيراً، يسهل بدوره عملية التدخل "التحكيمي" لكل من الولايات المتحدة و الناتو والاتحاد الأوروبي، أو تحت أي مظلة تدخل محتمل آخر. و هو تدخل متعلق سواءاً بدفع "رزمة " توافقية حول بحر إيجه، وهي التي ستنص على التخلي عن حقوق سيادية وعلى استغلال مشترك لمنابع الثروة، كما و يتعلق بتطبيق مخطط، على غرار مخطط عنان، الذي لن يضمن حقوق قبرص ولا القبارصة اليونانيين والأتراك.
في ظل هذه الظروف، ندين تهديدات الحكومة التركية الموجهة ضد قبرص. ونحن في جاهزية للتعامل مع أي عمل عدواني وندعم نضال الشعب القبرصي في سبيل قبرص موحدة ومستقلة وفدرالية، ذات مجتمعين، وسيادة وشخصية دولية واحدة، خالية من القواعد والقوات الأجنبية، كوطن مشترك للقبارصة الأتراك واليونانيين، من دون ضامنين وحُماة أجانب.
يحق لقبرص وفلسطين ولبنان واليونان وجميع البلدان الأخرى في المنطقة، استخدام واستغلال مجالها الاقليمي البحري، وفقا للاتفاقية الدولية لقانون البحار، ووفق مصلحة كل شعب ورؤياه الخاصة في استغلال ثروته.
في الوقت نفسه، نشدد على أن نهج التقارب الواضح مع اسرائيل، فضلا عن العمليات الجارية في محور إسرائيل - اليونان ـ قبرص، يحتوي على مخاطر متعلقة بتورط أكبر لكل من اليونان وقبرص في شبكة معقدة من النزاعات الامبريالية. في حين لا تشكل اسرائيل و بالطبع الولايات المتحدة، أية "دعامة" لحقوق قبرص السيادية. حيث تعمل القوى المذكورة على الاستفادة من الاستثمارات في مجال الطاقة كأداة للضغط من أجل فرض "مخطط عنان" جديد، كما يتضح من موقفهم المتعلق ﺑ "تقاسم منصف للطاقة في الجزيرة في ظل تسوية شاملة للقضية القبرصية".
إضافةً إلى ذلك، نحذر شعوب المنطقة بأن طبقة تركيا البرجوازية المتنكرة الآن في جلد "خروف" ﻜ"مناصر" للفلسطينيين، تلعب دورا في غاية العدوانية في المنطقة، حيث، و بصرف النظر عن احتلالها غير الشرعي لجزء كبير من قبرص، تشارك بنشاط في الدرع الصاروخي الامريكي – الاطلسي، و في التدخل الامبريالي في سوريا، و في الحرب ضد ليبيا، إضافةً لقيامها بالتخطيط لأعمال ضد ايران وغيرها. إن السعي بحثاً عن الحماية تحت "مظلة" الطبقة البرجوازية التركية، هو سعي لا يقتصر على عدم ضمان الحقوق الشعبية فحسب، بل هو سعي يعزز بدوره قوة معادية للمصالح الشعبية، وهي قوة مرتبطة بدورها بتعزيز ودعم المصالح الأمريكية - الاطلسية في المنطقة، وهذا ينطبق أيضاً في مجال القضية الفلسطينية .
يدعم الحزب الشيوعي اليوناني حق وكفاح الشعب الفلسطيني، و يقوم باتخاذ مبادرات متعددة الأشكال، مسلطاً الضوء على مطلب انسحاب قوات الإحتلال الإسرائيلي، وعلى الاعتراف بدولة فلسطينية كعضو كامل العضوية في الأمم المتحدة، ضمن حدود عام 1967 مع القدس الشرقية عاصمة لها.
ويدعو الحزب الشيوعي اليوناني الكادحين لتعزيز النضال الطبقي والنشاط المعادي للامبريالية، في ظل ظروف الأزمة الرأسمالية وفي مواجهة التطورات الجارية في منطقتنا التي يمكن أن تشهد اندلاع النيران في الفترة القادمة.
ينبغي على شعبنا ألا يثق في القوى البرجوازية وممثليها، وحكوماتها، و عليه عدم القبول بأية تضحية في سبيل مصالح الأثرياء وعدم قبول التنازل للمجموعات الاحتكارية والحكومات البرجوازية والمحاور الامبريالية. فأمام شعبنا واجب تاريخي يتجلى في النضال ضد النظام الاستغلالي، وضد الحرب، مع المطالبة بتحرره من المخططات الإمبريالية، عبر التحالف الشعبي الهادف نحو سلطة عمالية – شعبية بديلة، و بهدف فك ارتباط البلاد مع المنظمات الإمبريالية، من الاتحاد الأوروبي و حلف شمال الاطلسي. فقضية الدفاع عن حدود بلدنا وسيادتها من أجل الطبقة العاملة والشرائح الشعبية، لا يمت بصلة لأمر الدفاع عن مخططات هذا القطب الإمبريالي أو غيره، أو عن ربحية هذه المؤسسة الإحتكارية أو غيرها، بل هو جزء لا يتجزأ من النضال لإجراء تغييرات جذرية للإطاحة بسلطة رأس المال.
يدعو الحزب الشيوعي اليوناني الأحزاب الشيوعية والعمالية والحركات المعادية للامبريالية في المنطقة لتعزيز كفاحها ضد كل قوة امبريالية وضد الحرب الامبريالية. وأن تدعو الأحزاب الشعوب إلى عدم الدخول في عملية "اختيار" بين هذه القوة الامبريالية أو غيرها، و أن تدعو الى عدم "الاصطفاف" و لمرة أخرى خلف الطبقة البرجوازية. بل أن تناضل عبر تطوير الصراع الطبقي الحاسم، وأن تعزز ثقتها بقواها، عبر نضال منسق ضد الامبريالية وفي الكفاح من أجل مجتمع خال من استغلال الإنسان للإنسان.
__________________
منْ لمْ يقفْ على إشاراتنا، لمْ ترشدهُ عباراتنا
خالد بكداش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بيان من الحزب الشيوعي اليوناني حول التدخل الإمبريالي في سورية وحول التهديدات المماثلة ضد إيران خالد بكداش نبض الدول والشعوب 0 12-04-2011 01:14 AM
بيان من الحزب الشيوعي السوري (الموحد) قرار الجامعة العربية يسوّغ التدخل الخارجي خالد بكداش نبض الحوار الداخلي 0 11-16-2011 02:39 AM
نحو انتخابات الإدارة المحلية.. بيان من الحزب الشيوعي السوري خالد بكداش نبض الحوار الداخلي 0 11-05-2011 12:52 AM
بيان الحزب الشيوعي السوري التهديدات الأجنبية لن تنجح في تغيير مسار النهج الوطني للبلاد خالد بكداش نبض الحوار السياسي العام 0 06-05-2011 08:03 AM
بيان من الحزب الشيوعي السوري (الموحد) الوقف الفوري للعنف وإطلاق حوار وطني شامل خالد بكداش نبض الحوار الداخلي 0 04-27-2011 03:59 AM


الساعة الآن 12:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا