منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى النبض السياسي > نبض الحوار الداخلي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-19-2010, 11:10 AM   #1

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي رفضنا عرضاً إسرائيلياً حول الجولان :


رفضنا عرضاً إسرائيلياً حول الجولان, وغصن الزيتون ينفع فقط للدبكة :

(( هذه المشاركة موجودة على الرابط التالي )) :



(( نقلاً عن جريدة السفير ـ عماد مرمل ـ من دمشق )) : الأسد : سنساعد الحريري ... وتحسّن العلاقة مع لبنان قطع أرزاق المتضررين .. «السعوديون أدركوا أهمية الدور السوري ... ونحن جاهزون لاحتمالي الحرب والسلم» ....
يبدو جلياً لمن يستمع الى الرئيس السوري بشار الاسد ان دمشق تعيش هذه الايام «ربيعاً سياسياً» لا يتجلى فقط بنجاحها في استعادة دورها الاقليمي من فم التنين، بل ايضاً في اتساع رقعته وكسب الاعتراف الدولي به.
ليس صعباً تلمس فائض الاحساس بالثقة والطمأنينة الذي يشعر به الاسد وهو يتناول اختبارات الماضي واستحقاقات الحاضر وتحديات المستقبل. لا مكان لديه للارتجال او الانفعال في الموقف والقرار. منهجية واحدة ومنظمة في التفكير تربط بين خيوط كل الملفات المتشابكة التي يمسك بها، ولعل سمتها الاساسية انها تقوم على فلسفة الخيار وليس مغامرة الرهان.
«شبكة الإرسال» العائدة إلى استراتيجيته الراهنة تغطي مساحة واسعة من المنطقة وجوارها، تمتدّ من تركيا وروسيا اللتين تربطه بهما علاقة متطورة، مروراً بالشراكة الثابتة مع ايران، والحلف المتين مع حركات المقاومة، والحوار المدروس مع اميركا، والتلاقي مع واقعية السعودية، وتنظيم الخلاف مع مصر، وصولاً الى العمق الافريقي الذي يتطلع الرئيس السوري الى اكتشافه والانفتاح عليه.

وإذا كان بشار الأسد قد ورث السلطة عن والده الذي ظل حاضراً في المقارنة والمفاضلة لفترة طويلة، إلا أن الرئيس السوري نجح خلال السنوات الخمس الماضية في أن يصيغ هويته الخاصة وان يصنع تجربته المدموغة بختمه، ليبدأ بذلك عهده الفعلي.

(( أرجو أن يكون واضحاً لكل الذين يشككون بمقدرة الرئيس الأبن واللعب على هذا الوتر ))

وربما لهذه الاسباب كلها، ظهر الاسد طويل البال، ورحب الصدر، خلال استقباله في قصر الشعب أمس المشاركين في مؤتمر «العروبة والمستقبل» الذي استضافته دمشق.
( سنساعد الحريري ) :
في الشأن اللبناني، قال الأسد انه سيستقبل رئيس الحكومة سعد الحريري اليوم حيث «سنستمع إليه والى ما تريده حكومته وسنساعد وسنكون إيجابيين»، لافتاً الانتباه الى ان الزيارات التي قام ويقوم بها بعض المسؤولين اللبنانيين الى سوريا انعكست إيجاباً على لبنان وأوجدت مناخاً إيجابياً.
وعما إذا كانت زيارة الحريري ستساهم في إخراج العلاقة بينه وبين القيادة السورية من حالة المراوحة التي اتسمت بها مؤخراً، قال الاسد: في الاصل لم تكن هناك علاقة بيننا وبين الرئيس الحريري وهي حالياً في طور استكمال البناء. البعض كان يتوقع ان تتطور الامور بسرعة أكبر بعد الزيارة الاولى له الى سوريا. نحن لا نقيس الامور على هذا النحو، أنتم في لبنان لديكم معايير خاصة للقياس، وهناك من يحاول ان يعكس تصوراته الخاصة او قراءته لما يجري في لبنان على العلاقة مع سوريا، اما من جهتنا فإننا واقعيون في مقاربة العلاقة مع رئيس الحكومة وننظر اليها وفق رؤية وقواعد واضحة، من دون أن نتجاهل ان البعض تضرر من العلاقة اللبنانية – السورية المتجددة وقُطع رزقه بفعل التحسن الذي طرأ عليها.
وحول ما إذا كانت دمشق منزعجة من زيارة الحريري المرتقبة الى واشنطن، أجاب الأسد مستغرباً: منزعجون؟ بالتأكيد كلا.
وشدّد على أن «الثابتة الأساسية لدينا هي أننا مع وحدة لبنان وعروبته، وما يُلفت انتباهي ان البعض في لبنان يقولون إنهم ليسوا عرباً بل هم فينيقيون، متجاهلين الحقيقة التاريخية القائلة إن الفينيقيين جاؤوا الى هذا الساحل عبر هجرات من داخل الجزيرة العربية، أي انهم في المحصلة عرب».
وأضاف: لقد دفعنا في الماضي ثمن الانقسام السياسي في لبنان، والبعض عندكم كان لهم مصلحة في الانقسامات والمحاصصة بعد اتفاق الطائف. أما الآن فنحن نريد ضمن إمكانياتنا ان نساعد اللبنانيين على الحوار، وعليهم هم أن يحددوا اي لبنان يريدون، فهذا شأنهم، والحوار وحده كفيل بالوصول الى نتيجة. نحن ندعو اللبنانيين الى ان يتفقوا على ماذا يريدون حتى نستطيع أن نساعدهم بشكل أفضل. والحوار الذي انطلق هو البداية الصحيحة. ولكن يبقى أن دورنا هو عنصر مساعد وليس أساسياً.
ولفت الانتباه الى أنه خلال السنوات الماضية «لم نحاول أن نردّ بالمثل على ما تعرضنا له من قبل لبنان. لقد تعاملنا مع ما حصل باعتباره حالة انفعالية موقتة. نحن دولة أكبر ولم يشهد تاريخنا حروباً أهلية كما جرى في لبنان، ولذلك كان علينا أن نستوعبه، في حين أننا لو تصرّفنا بحقد ووفق حسابات ضيقة، لكنا قد خرّبنا الوضع بدل ان نساهم في معالجته».
وأشار الاسد الى ان السعوديين أدركوا أهمية الدور السوري في لبنان وكان لديهم وعي حقيقي بانه إذا لم تساعد سوريا على تجاوز لبنان أزمته فإن أحداً لا يستطيع ان يساعده، وهذا الفهم سهل علينا ان نؤدي دورنا الايجابي في لبنان.
وماذا سيكون موقف سوريا إذا شنت اسرائيل حرباً جديدة على لبنان؟ هل ستشارك في الحرب ترجمة لصورة القمة الثلاثية الشهيرة في دمشق؟ ابتسم الاسد، وأجاب: أعتقد ان الإسرائيليين يتمنون ان يسمعوا الجواب على هذا السؤال وانا لن أحقق لهم أمنيتهم. هذه أمور عسكرية لن نبوح بها ولن نكشف أوراقنا او خططنا..
وهل التهديدات الاسرائيلية التي رافقت الكلام عن تزويد سوريا لحزب الله بصواريخ الـ«سكود» هي مؤشر الى احتمال وقوع حرب قريبة؟ أكد الاسد ان كل مظاهر الحرب والسلم التي تطفو على السطح هي مظاهر وهمية، «وأنا اقول انه علينا ان نقلق إذا صمت الاسرائيليون وليس إذا هدّدوا». وأضاف: ان التهديدات التي تسمعونها وصواريخ الـ«سكود» التي يتكلمون عنها ليس لها علاقة بشروط الحرب واحتمالات وقوعها، تماماً كما ان محاولات الطمـأنة اللاحقة لا تعني ان فرص السلام تزداد.
تابع: نحن لا نثق في الاسرائيلي، ونتصرف على اساس ان نكون جاهزين للحرب والسلم في أي لحظة، والخطأ الذي ارتكبه البعض انه شطب خيار المقاومة وتحوّل الى أسير لخيار السلام، في حين أنه من المفترض ان نكون في أتم الجهوزية للخيارين معاً.
( قصة العرض الاسرائيلي ) :
وكشف الاسد عن ان الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف نقل خلال زيارته الاخيرة الى دمشق رسالة إسرائيلية من شيمون بيريز تتضمن عرضاً بالمقايضة بين الجولان وفك علاقة سوريا بإيران وحركات المقاومة، فكان جوابنا واضحاً وهو ان الواقع يثبت ان اسرائيل لا تعمل من أجل السلام، وبالتالي فإن باقي الكلام لا يفيد.
وشدد الاسد على ان للقيادة السورية منهجية في التعامل مع الملفات المطروحة من لبنان الى ايران مروراً بفلسطين والعراق، «فنحن لا نربط الملفات بدول بل بقضايا، وقد نصحنا من يأتي لمحاورتنا بأن لا يضيّع وقته في السعي الى الربط بين هذه الملفات». وأضاف: نحن نتكلم حول كل ملف على حدة، انطلاقاً من اننا نعرف ماذا نريد والقرار في نهاية المطاف هو قرارنا.
وأكد الاسد ان سوريا دخلت في المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل عام 2008 من دون أوهام، «ولن يكون هناك ما نخافه عندما تكون الثوابت واضحة ونهائية وعندما يكون القرار بعدم التنازل عن أي جزء منها مهما كان صغيراً هو قرار نهائي لا يخضع الى المساومة».
( غصن الزيتون.. للدبكة ) :
وأشار الى ان المقاومة هي من أجل السلام المشرّف وليس من أجل الحرب للحرب. وتابع: إذا لم تكن قوياً، لا أحد يحترمك. الاوراق التي تمتلكها هي التي تعبر عن قوتك وتجعل الآخرين يحسبون لك حساباً، ولو اننا لم نمتلك اوراقاً ما كانوا ليقتنعوا بدورنا. وحدها عناصر القوة توصلك الى السلام الفعلي. السلام ليس غصن زيتون نلوّح به.. غصن الزيتون ينفع للدبكة، ولكن ليس للتعامل مع الواقع ولصنع موازين القوى.
وشدد الرئيس السوري على انه يرفض ممارسة الضغوط على حركة حماس او غيرها من حركات المقاومة الفلسطينية كي تتخذ مواقف مخالفة لإرادتها: «نحن لا نقبل ان نفرض رأينا على أحد من الفلسطينيين. وهذا هو سبب خلافنا مع البعض. وبرأينا ان المطلوب ان يتحمل كل طرف مسؤولياته. موضوع المصالحة الفلسطينية عند مصر، أما هل نجحت أم لا فهذا موضوع آخر».
( الخلاف مع مصر ) :
وأكد الاسد ان أحداً لا يريد لمصر ان تتقزّم «ونحن لا نسعى الى ان نؤدي دوراً على حسابها، بل نريد ان تبقى مصر التاريخية ولا بأس في ان نختلف أحياناً، المهم ان نحسن إدارة خلافاتنا، تماماً كالاشقاء الذين يختلفون، ولكن ذلك لا يمنعهم من العيش في بيت واحد. لا يجب ان نعتمد قاعدة «اذا لم تكن لست مثلي فأنت عدوي»، على طريقة بوش «من ليس معي فهو ضدي». توجد أشياء لا نتفق فيها مع مصر، إلا انه يجب ألا نحوّل ذلك الى مشكلة».
وأبدى الأسد اعتراضه على توصيف سوريا بانها دولة ممانعة حصراً، قائلاً: نحن لسنا دولة ممانعة فقط، لأن هذا التعبير ينطوي على دفاع سلبي، بينما ينبغي ان نكون فاعلين. الممانعة هي كالشجرة التي تظل واقفة مكانها. هي تمانع ولكنها لا تتحرك وقد تأتي عاصفة وتكسرها يوماً ما. نحن نتحرك والمقاومة بهذا المعنى هي فكرة ايجابية. وما فعلناه في السنوات الماضية كان نتاج قناعة وليس ضربة حظ. لقد كنا مقتنعين أننا سنربح التحدي، ولم نكن نجرّب. لقد واجهناهم في كل الساحات التي فتحوها ونجحنا.
واعتبر أن الذين استهدفوا سوريا فشلوا في اللعب على الداخل السوري «حيث ان الحالة الوطنية طاغية من دون حاجة الى الجانب الأمني، ولذلك لا قلق لدينا من ثورات داخلية. نحن نرى ان التنوع الموجود عندنا هو عنصر غنى، ووحدتنا الوطنية متينة استناداً الى ثوابت لا يمكن أن نخرج عنها».
وبالنسبة الى العلاقة مع الولايات المتحدة الأميركية، أوضح الاسد «ان الاساس بالنسبة الينا هو مصالح سوريا ووحدة العراق واستقرار لبنان والسلام العادل، والحوار مع الاميركيين بدأ يلامس تفاصيل هذه العناوين، وإذا اراد الاميركيون ان ينجح الحوار بيننا وبينهم، فانا أقول لهم ما سبق ان رددته امام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في أول لقاء معه حين قلت له ان عليه ان يتوقع مني أن أقول «لا» أكثر من «نعم». وبالفعل نجحت التجربة والآن هناك احترام متبادل».

**********************************
(( إيـلي سويـد ))
Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-27-2010, 10:28 PM   #2

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: سوريا ـ حمص ـ زيدل
المشاركات: 304

افتراضي لا خوف والتاريخ أثبت ذلك

من يسمع كلمات السيد الرئيس بشار الأسد يدرك تماما" مدى الثقة والعزيمة التي يتسم بها هذا القائد العظيم والمفكر الكبير وهذه الثقة والعزيمة إضافة لما يتحلى به من إيمان عميق بعدالة قضيته وصدق مواقفه التي يحدد بها العمل لصالح سوريا والعالم العربي وإدراكه التام لدور سوريا في المنطقة ومواجهة كل الضغوط والتحديات التي تحطمت على صخرة صمود هذا الوطن الحبيب فهو يقدّر الواقع الداخلي ومدى تضامن الشعب العربي السوري مع هذا القائد البطل ومن كان معه الحق لا يخشى لومة لائم فسوريا قوية باتحادها جيشا" وشعبا" وحكومتا" ومنظمات في مواجهة كل مصير يفرض عليها من قوى الشر التي تحاول وتعمل على إضعاف هذا البلد المسالم الذي يعمل من أجل السلام العادل لا الاستسلام المفروض الذي تحدد شروطه إسرائيل ومن وراءها من الدول الكبرى وكل من يعمل على إضعاف هذا البلد ليلهو كما يشاء في المنطقة فهو واهم فنحن أصحاب حق باسترداد أرضنا المغتصبة ونحن أصحاب حق بعيشنا بسلام ضمن مجموعة دولنا العربية ومن هذا المنطلق وهذه الأرضية الصلبة يرفع السيد الرئيس بشار الأسد هذه العناوين للحياة وكأنها بيارق عالية ليعرفها العدو قبل الصديق وتشكل هذه المواقف الثابتة مقدسات في نهج وسلوك وموقف السيد الرئيس فهو محب للسلام ويصافح كل من يحب السلام ويدرك أهمية القوة في تحقيق هذا السلام العادل فهو قوي بجيشه وشعبه ومقاومته والدول الصديقة التي تسانده ويعمل على استقرار وأمن الدول العربية المجاورة مثل لبنان والعراق وغيرهم لأن أمنهم واستقرارهم هو من أمن واستقرار سوريا وكل ما تعرضت له سوريا من التحدي والضغوط والتهديد بالعقوبات ذهب أدراج الرياح وانتصرت عليه وأثبتت وتثبت كل يوم بأنها القادرة على دحر كل من يحاول النيل من كرامتها أو إذلالها أو إضعافها , فسوريا قلعة الصمود بقيادة وحكمة وتفكير وصلابة الموقف ولا تقهر بعون الله وقيادة البطل بشار الأسد وهو يساند ويساعد ويتعاون مع كل الأشقاء العرب لما فيه خير ومصلحة الدول العربية وتقدمها ورفع الضيم عنها وكلما نسمح تهديدا لسوريا يأتي إليها المسئولين من كل الدول الغربية بما فيها أميركا في اليوم الثاني لمعرفتها بدورها الأهم في المنطقة ونثمن دائما مواقف ونهج السيد الرئيس الشجاع وشكرا" .

************* مطانيوس سلامة
مطانيوس سلامة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأسد يرفض عرضاً حمَله عرب أميركا خالد بكداش نبض الحوار الداخلي 0 05-22-2011 05:45 PM
سورية تشجب اشتراط إسرائيل موافقة الكنيست أو إجراء استفتاء قبل أي انسحاب من الجولان شبل الاسد نبض الحوار السياسي العام 1 07-17-2009 01:57 PM


الساعة الآن 06:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا