منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى النبض الإجتماعي > نبض الأسرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-04-2011, 06:43 PM   #1

افتراضي هل حان الوقت كي تفصح عن سرٍّ ما كنت تخفيه عن شريكك؟

هل حان الوقت كي تفصح عن سرٍّ ما كنت تخفيه عن شريكك؟
إنَّ شريكك، الذي بنيت معه شراكتك الزوجية، يعرفك تماماً، وأكثر من أيّ أحد آخر في هذا العالم.
ولكن، هل عليه أن يعرف كلَّ شيء، أم أنه من الممكن أن يكون هناك بعض «الأسرار» التي تستطيع إخفاءها عن الشريك؟..

على الرغم من أنَّ هناك بعض الأسرار البسيطة التي يمكن أن نحتفظ بها لأنفسنا دون أن نبوح بها للشريك، إلا أنَّ هناك أموراً لا يجب أن يتمّ الاحتفاظ بها أبداً، ويكون الإفصاح بها أساس نجاح الشراكة الزوجية.
فقد نعتقد أنَّ إخفاء بعض الأمور يمكن أن يساعد على تجميل العلاقة مع الشريك وضمان نجاحها، ولكن هل يكون هذا هو الحلّ الناجح؟..
ليس من الحكمة أبداً، وفقاً لما أكده الخبراء النفسيون، أن تتكتّم على بعض الأمور المهمة في الشراكة الزوجية.
وفي حين يمكن لبعض الأمور البسيطة أن يتمّ إخفاؤها، إلا أنَّ هناك أموراً مهمة يفضَّل أن تبوح بها للشريك، كالأمور المالية وغيرها على سبيل المثال.

فما هي الأسرار التي يجب أن تبوح بها للشريك ولا تحتفظ بها لنفسك فقط؟..

السرُّ الذي يجب الاعتراف به
وجود مشكلات مالية
كثيراً ما قد لا يرغب أحد الطرفين بإخبار شريكه بأنَّ شراكتهما تمرّ بمرحلة من المشكلات المالية؛ خوفاً من ألا يستطيع هذا الطرف تقبّل فكرة وجود مشكلات في الشراكة الزوجية.
ويمكن أن يميل الكثير من الرجال إلى عدم الاعتراف للزوجة بأنهم يمرون بوضع اقتصادي سيئ إلى حدّ ما.
ويقول الخبراء إنَّ المشكلة لا تكمن في الأمور المالية فقط، بل في عدم الإفصاح بهذا السرّ للطرف الآخر.
فمن الضروري أن يتذكّر الرجل هنا، في هذه الحالة، أنه ليس الشريك الوحيد في هذه الشراكة، بل إنها تضمّ الزوجة أيضاً.
وعلى الرغم من أنَّ الرجل قد يخشى من مواجهة الزوجة بالموضوع، إلا أنَّ الاحتفاظ بهذا السر لا يمكن أن يساعد على إنجاح الشراكة الزوجية.
وفي حال كنت تمرّ بمثل هذه الحالة، فمن الضروري أن تفصح لزوجتك عن المشكلات التي تمرّ بها، فهي تكون قادرة على مساعدتك وتحمّل العبء المادي إلى جانبك.
إلى ذلك، هناك بعض النساء اللواتي يمكن أن يقعن أيضاً في مشكلات مادية ويخشون الإفصاح للشريك عن هذه المشكلات خوفاً من إفساد علاقتهم الزوجية.
إلا أنَّ الإفصاح بهذا السر منذ البداية، يمكن أن يساعد على تجنّب العديد من المشكلات التي يمكن أن تتراكم.
فإلى جانب المشكلات المادية التي يمكن أن تزداد مع الكتمان، هناك المشكلات الزوجية التي يمكن أن تظهر والتي يصعب حلّها لاحقاً.
ولكن، ما الذي يمنع المرأة من البوح بوقوعها في المشكلات المادية؟..
يقول الخبراء النفسيون: يمكن للمرأة أن تخشى من أن يراها الرجل غير قادرة على تحمل المسؤولية، وبالتالي تخشى من أن يفقد ثقته بها.
وتكمن المشكلة هنا في الخوف من فقدان الثقة، إلا أنه من الضروري أن تحاول المرأة منع هذه الأفكار والإفصاح بهذا السر.
ولكي تضمن نجاح شراكتك الزوجية، فمن الضروري أن يكون كلا الطرفين على علم تام بالأمور المادية، التي تعتبر عاملاً أساسياً في الشراكة الزوجية.

السرُّ الذي يجب الاعتراف به
وجود مشكلات صحية
يخشى الكثير من الأزواج الإفصاح بالسرّ الذي يتعلّق بصحتهم بشكل عام؛ إذ لا يرغب الزوج (أو الزوجة) بإخبار الشريك بأنه (أو أنها) يمرّ بحالة صحية معينة.
وفي حين يُخشى الاعتراف بالمشكلات المالية للمحافظة على الشراكة الزوجية، فإنَّ العديد من الأزواج يخشون الإفصاح ببعض مشكلاتهم الصحية كونهم يخشون من قلق الشريك.
ويمكن أن يعتقد الكثير من الأزواج أنَّ الاحتفاظ بهذا السرّ يمكن أن يساعد على منع القلق والخوف من أن ينتاب شريكهم، إلا أنَّ الكتمان لا يكون الحلّ السليم أبداً.
وفي حين يعتبر جسمك ملكك أنت وليس ملك أيّ أحد، وبالتالي صحتك تكون أمراً يخصّك أنت، إلا أنه، وبمجرد دخولك الشراكة الزوجية، من الضروري أن تدرك أنَّ حالتك الصحية لم تعد ملكك وحدك، بل هي ملك العائلة بأكملها، وتؤثر على العائلة كلها.
ويقول الخبراء النفسيون: لشريكك الحقّ في التعرف إلى كافة تفاصيل صحتك بشكل عام، كما أنَّ لك الحقّ تماماً بالتعرف أيضاً إلى حالته الصحية.
ولا يتوقَّف أمر الإفصاح بالسر المتعلق بالصحة فقط على ضرورة المحافظة على مصلحة الشريك، بل أيضاً على مصلحتك أنت في حال كنت تمرّ بمثل هذا الموقف؛ إذ إنه من الضروري أن تفصح لشريكك عن أيّ مشكلة صحية يمكن أن تمرّ بها.
وذلك ليس فقط كونه يجب أن يكون على علم بأيّ تفصيل يمرّ معك ولمجرد المعرفة، بل لأنه شريكك الوحيد في هذه الحياة الذي يُعدّ سندك الأساسي.
ومن الضروري أن يتذكّر الشخص أنه ليس وحيداً في هذه الحياة، بل له شريكه الحاضر دائماً إلى جانبه للمساعدة.
وقد يعتقد الشخص أنه قادر على تحمل الأمور لوحده دون أن يقلق الطرف الآخر، إلا أنَّ ذلك لا يكون منطقياً ضمن الشراكة الزوجية.
ومن خلال الاعتراف بهذا السر، فإنَّ الشريك يمكن أن يقدّم الدعم النفسي الهائل، الذي يكون الشخص بأمسّ الحاجة إليه في مثل هذه الظروف.

السرُّ الذي يجب الاعتراف به
وجود مشكلات في الشراكة الزوجية نفسها
لا يمكن لأيّ شراكة زوجية ألا تمرّ ببعض المشكلات.
وعلى الرغم من أنَّ هناك بعض المشكلات التي يمكن أن تعتبر بسيطة، إلا أنَّ هناك بعض المشكلات الكبيرة التي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الشراكة الزوجية.
ويقول الخبراء النفسيون: من الطبيعي أن يشعر أيّ شخص، ضمن علاقة زوجية طويلة إلى حدّ ما، بأنه مهمل أو غير محبوب، أو أنَّ العلاقة لم تعد كما السابق.
إلا أنَّ الاعتراف بهذا السرّ لا يكون أبداً من الأمور الخاطئة.
وقد يخجل العديد من الشركاء من الاعتراف بهذا السرّ، معتقدين أنه من الخطأ أن يزعجوا شريكهم ويخبروه بمشاعرهم هذه.


فقد يعتقدون أنَّ الشريك سيظنّ مباشرة أنَّ المشكلة تكمن فيه بشكل شخصي، أو أنهم لم يعودوا يحبّونه كما السابق مع بداية العلاقة.
إلا أنَّ التواصل يعتبر من أهم العوامل لإنجاح العلاقة الزوجية.
ويقول الخبراء إنَّ التحدث عن الأمور المقلقة والمخاوف يساعد كلا الطرفين على الاتحاد لمواجهتها، من دون الشعور بأنَّ كلاً منهما يحارب الآخر.
وفي حال شعرت بأنَّ شراكتك الزوجية في خطر، لا تبقَ صامتاً أبداً مهما شعرت بأنَّ الأمر يقلقك أو يخيفك.
__________________
أحمد أبو الزين إجازة بالحقوق
بريد الكتروني : z988223377@gmail.com
احمد ابوالزين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استراتيجيات فن ادارة الوقت نبض قلب نبض علم النفس وتطوير الذات 0 05-14-2010 05:57 PM


الساعة الآن 06:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا