منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى النبض الأدبي > نبض عذب الكلام نقلاً وتـأليفاً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-13-2012, 11:39 PM   #1

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي من صباحاتـك يا وطني


من صباحاتـك ياوطني هي سلسلة سابدأ كتابتها تباعاً فأرجو أن أوفق ... وشكراً لكل من سيتابع معي ... :

يمر عام آخر ويزداد معه عشقي للإنسان , ذاك الإنسان الذي أراه في محياكم أيها الطيبون وهو مغّيبٌ يلتمسُ المحبة في العيون الخائفة .. محبة الناس هي الثـورة والثـروة في آن معاً .. وأملي أن يكون العام الجديد يحمل كل الخير لسورية .. ويعود الأخوة كل الأخوة .. إلى الحضن الدافئ ...



.. ((( سوريتنا العظيمة ))) ...

7e9fe869f.jpg


مع تحياتي المتواضعة

شكراً




Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2012, 11:54 AM   #2

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي لنصلي معاً :



لنصلي معاً إلى الرب ( إلى الله ) ... وكل منا كما يود أن يصلي ولندعو معاً من أجل مصلحة وجودنا كبشر في أرض سوريا الواحدة للجميع ... ولها البقاء بعزة وفخار , من جهتي سأصلي ( الصلاة الربانية ) : أبانا الذي في السماوات ليتقدس أسمك, ليأتي ملكوتك, لتكن مشيئتك كما في السماء, كذلك على الأرض, أعطنا خبزنا كفافنا اليوم, واغفر لنا خطايانا, كما نحن أيضا نغفر لمن أخطأ إلينا, ولا تدخلنا في التجربة, لكن نجنا من الشرير, لأن لك الملك والقوة والمجد إلى أبد الآبدين .. آمين .

.....................

وأبدأ بالدعوة إلى الرب مع كل محب للبلد لأقول :



اللُهمّ أبعدْ عنا ذلُ المطية
=
واحفظ لنا هذا ... البلـدْ
=
اللهم أبعد عنا حقد المنية
=
واحفظ لنا كل بنتٍ وولدْ
=
وأحفظ يد كل رجل قوية
=
وكل مَن هي لهُ سـندْ
=
لا تُهدر لنا دماءً سورية
=
من كل ذي حاقـدٍ حقَـدْ
=
اللهم نسألك حسْن النية
=
من كل مـَن حنَّ وقصدْ
=
آمين يا رب العالمين



ينظرُ إلينا .. وكأنه يقول .. ماذا بعد .. وماذا أنتم فاعلون ..؟؟!!
Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2012, 12:45 AM   #3

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي أنحنُ على خُـلقْ

لمستُ الحقد في العيون ...

والكره في القلوب ...

والموت يملئ البيوت والشوارع ...

.....................................

فآثرتُ أن أعانق الصغار ...

وإذ بهم يعانقون البنادق.

..........................................

انقسام الأخوة في الدين

وفي البلد يعني بأننا أصبحنا

كما الأخوة الأعداء

كلٌ يريد أن يرث ما ليس له فيه حق ..

..........................................

وهل بعد هذا نقول بأننا على خلق ..؟؟!!

فنحن يا سادتي نرى بعين واحدة .




أشكرُ لكم متابعتكم


(( حبيب العمر ))
Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2012, 01:25 AM   #4

 
الصورة الرمزية Elie Swed
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
العمر: 64
المشاركات: 316
male

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Elie Swed
افتراضي ويبدأ المشوار ..


كانت لي في الصباح دقيقة .. سـمعتُ بعضاً من الهمسات .. وأنا الذي لم أعد أسمع .. قرأتُ بعضاً من الأحرف .. وأنا الذي لم أعد أقرأ .. قالوا بعد أن كان سؤالي غريباً : نعم .. عادتْ (( عادتْ ..!! عادتْ ..!! )) .. كيف ..؟ .. قـفـذ القـلب !! .. لستُ أدري .. وأنا الذي هدَّ الركود مضجعه .. أصحيحٌ عادتْ .. ؟؟ .. لم أصدق .. فقرأتُ مراراً .. وتكراراً .. لقد عادتْ .. وكان لصوت فيروز صدىً آخر .. ويبدأ المشوار ...


(( تحياتي , حبيب العمر ))
Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2012, 11:34 PM   #5

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي سلام الرب لجميع الأرض



عظيم هو يوم الولادة.. سيأتى الميلاد ليقول لنا ولكل العالم بأن ( الحق .. الخير .. الجمال .. ) لن يموت ... ما دام هناك أمل مشرق في عيون الكثيرين منا ... في عيون أطفال أصبحوا بلا منازل .. في عيون أهلنا المشردين قصراً عن منازلهم .. المهجّرين بعيداً عن ذكرياتهم ... لكم سيداتي سادتي أجمل تحية .. وكل عام أنتم والجميع وبلدنا بألف خير ... نقول يا رب



مشردة.jpg

.... أطفالٌ بلا منازل .....

(( تحياتي : حبيب العمر ))
Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2012, 11:03 PM   #6

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي أصدقاء العمر



أصدقاء العمر , مهما طال بهم الزمان سيبقون أصدقاء , ألا ليتنا نعود إلى تلك المصطبة الحجرية المتواضعة .. فـ نتعلم بأننا مهما أصبحنا وأينما صرنا .. علينا أن لا ننسى أين كنا ومن نحن .. فتعود بنا ومعنا أحلى الذكريات .. صورة من الواقع المعاش ... مع نهفة جميلة لأزرع ابتسامة على الوجوه .. ضاعت في سراديب الغضب والحقد .. مسـاء الخير أيها الأصدقاء ... مساء الخير أيها الأحباء ... مساء الخير أيها الأبناء .. مساء الخير يا أجمل وطن ..



(( نبقى معاً , حبيب العمر ))

Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-20-2012, 11:20 PM   #7

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي هل نسمع أم ...؟؟؟ :



هل نسمع أم ...؟؟؟ :

عذراً أماه ( لم أسمع النداء ) لقد كثُـَرت في وطني القبور, فلم أعد أتبين قبرك من بين الزحام, ليتكِ تعودين, لأضع رأسي في حضنٍ لطالما هْدأ فيَّ هول الألم, ولأتدفئ من جديد في حضن طالما رأيت فيه الملاذ الآمن من الخوف والضياع, من الضعف والتجْـبّْر, من الحقد والانتقام, من نظرة أخٍ, لا أعرف لها معنى, كنا سوياً نعيش اللقمة الهنية, نضحك النكتة البريئة, نبتسمُ لفتاةٍ تتمختر أمامنا بحياء الشرقية, دون أن تفقد لمسة الحنان, وذلك قبل أن ترعبني نظراته, قبل أن يتركني إلى وجهةٍ لا أعلم لها مصير, فيعود وقلبه مليئاً بالحقد على أيامنا التي كانت, فأصبحت ذكرى, محوا منها كل ما قد يربطنا معاً, رابطٌ لطالما أحببنا أن نطور فيه المحبة التي تصنع وطن.

عذراً أمي من جنتـك أدعوكِ لأن تكوني معي ( لـ تعلميني بمن أثـق من جديد ), ولأكون بعيداً عن وطنٍ ذبَحته الذئاب ونهشت فيه الكلاب, عن وطن كان لي يوماً أرض الصغر وفيه ملاعب الطفولة والفتوة والكبرياء, فيه كانت تـتمحور كل أحلامي ويقظـتي, وطنٌ كنتُ أرى فيه كل شيء جميل, بالرغم من صعاب آلمتنا, ومن فقرٍ أخَّـرنا, ومن أمراضٍ مادية ودنيوية فرقـتنا, آآآآآه أيتها الأم ليتـكِ تعودين, فأشكو إليكِ ضيمَ الأخ, وحقدَ الزمان.

شوارعنا ملّـتْ من هدر الدمـاء, ومن نواح الأمهات, وصرخات الصبـايا, ومن صمتٍ يؤلم الشيوخ, ومن دمعةِ طفلٍ لا يعلم لما غدرت به الأيام, ومن رجالٍ أصبحت وجهتهم في مكان آخر ... بعيداً عن وجهة النضال ضد عدو واحد أحد, وأصبح للنضال معنىً لا نعرف له بيان.. ومعاني آخرى لم نتعلمها ولم نعرفها قبلاً, إنهم يريدون منا أن ننسى بأن هناك قدساً أغُتيلت فيها العروبة , إن هناك قضية تربينا عليها ... وبأنها قضيتنا الوحيدة ولم نعرف سواها قضية .. والتي من أجلها نخوض النضال. فهل ننعيك فلسطين.... ؟؟ !!

حبيبتي سورية, يريدوننا أن نكره .. يريدوننا أن نكون أتباعاً لا أسياداً .. يريدوننا أن نكون في واد وأخوتنا في واد .., يدبُ الضعف فينا .. فنقتل الرحمة .. ونوأدُ المحبة .. ويكثرُ الدود ليتغلغل وينهش فينا .. كما الميتْ في نعشٍ مكشوف .. نسيَّـت غدرات الزمّن الصلاة عليه .. ومنحه الغطاء السرمدي ليُـطوب شهيداً .. تموتُ الإنسانية عندما تعوي الذئاب وتنهش الكلاب, وتغتصب الضباع أرض الملائكة .. أرضٌ لطالما عرفناها منذ الأزل, بأنها عراقـةُ التـاريخ...

آآآآآهٍ .. أيتها الأرض .. سـقـتـك الدماء النقية فأزهرت أرضك بالياسمين ولكنها ... بلون الدم ... كان أبيضاً نقياً كـ نقاء الدماء الطاهرة التي ما بخل عليها بنيها, يوم الاحتلال ويوم الاستقلال ويوم كان العدو لنا في المرصاد .. لأنهم كانوا أعداء الوطن .. أما اليوم اختلطت علينا الدماء لم نعد نفرق بين النقي والمشوه .. بين الأصيل والهجين .. اختلطت المفاهيم وتعبت الأفكار .. وبتنا في مهب الرياح القاتلة المدمرة لكل شي جميل .. ولكل ذكرى حسبناها لن تزول يوماً ..


إلى بني وطني سؤال لطالما يراودني هذه الأيام ... هل يعود الياسمين..؟؟!! ويعود معه لونه النقي من جديد ..؟؟

وطني .. وطنكم .. بين أياديكم .. تعالوا لنكون معاً ..

( تحياتي : حبيب العمر )




Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2012, 11:20 PM   #8

 
الصورة الرمزية Elie Swed
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
العمر: 64
المشاركات: 316
male

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Elie Swed
افتراضي تصرين أن تغادر الروح




تصرين أن تغادر الروح

وتقعين في مثالب الخوف

من أن لا يأتي الحب ..

وتستسلمين لموجات الصقيع

دون إيمان يحررك من برودة البشر ..

إيمان تسري حرارته

في كل جزيء من جسدك

فيعيد الدفء المفقود

إلى كل الـثواني

التي جالت في طرقات العتمة

والضيق والحقد والكره

أمدُ لكِ اليد فناوليني يديك

لانتشلكِ مما أوقعوكِ فيه ..

فلا حياة سوريتي إلا بالإيمان ...

إيمانٌ يأتي بمـَن غادركِ

قسراً أو طواعية ..

ويعيد الحب والألفة

إلى قلوب خائفة من أن لا تعودي ..

صدقيني سوريتي إننا وأنهم عائدون ..


(( تحياتي : حبيب العمر ))


Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2012, 09:43 PM   #9

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي يــاطفلي العزيز :


يا طفلي.jpg

يــــــا

طفلي العزيز ..

لا تخف ...

إن كان الحملُ ثـقيلاً

سنحمله معك ..

ونضعه سوية

في جنان الياسمين ..

ليكون ذكرى

لزمن ٍ أحمق ..

سيمضي كما مضى الآخرون

حين علموا بأن الأرض

التي أتوا إليها مخربين ..

ناهبين .. قتـلة ..

هي أرضٌ سورية مقدسة ..

إنها أرض القداسة ...

صبراً طفلي ...

ستنهض سورية من جديد ..



(( تحياتي : حبيب العمر ))

Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-27-2012, 12:02 AM   #10

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي أنظرُ إليك ِ :


أنظرُ إليكِ يا ملاكي ... أراكِ تنامين في اطمئنان ... وكأنك تـثـقين بأن الآتي من الأيام هو الأجمل ... تقاسيم هذا الوجه الملائكي يعطيني الفرح الذي مات والبسمة التي فـُقِـَدْت من على شفاه الحياة .. فعاد الفرح بحياءٍ يتسلل من جديد ومعه بسمة الأيام الحزينة .. يدفعنا إلى ميلادٍ آتٍ .. ينادينا إلى أن نبقى .. أن نأمل .. أن نعيش العيد .. وأن لا نحزن .. فـ هاهي الطفولة تبثُ فينا عطر الياسمين .. الذي يلفنا كما يلفُ ذاك المعطف الأبيض أجمل السنين .. مبعداً ذاك الوجه الملائكي عن حقد الأنام .. وبرد الأيام ..

(( صغيرتي !!..)) :

أهديتيني اليوم أجمل الأيام .. فعذراً صغيرتي إن حزنت .. وعذراً صغيرتي إنْ أملي فقدت .. وعذراً صغيرتي إن عنكِ ابتعدت .. فـوالله سوريتي كانت في محنة .. وقد أخذتني الألام في جولة .. إلى كل مكان صنعته أحلامنا الوردية .. فوجدتُ كل هذه الأمكنة قـفـاراً يـعـمُ فيها الظلام .. كتب التاريخ تمّزقت .. والأداب فيها اغُـتصِبَتْ .. وليالي العاشقين أُزهِـقَـتْ .. والبسمة من على الشفاه سُـرِقَـتْ .. فعذراً صغيرتي من ضعف البشر .. في كل من غاب ومن حضر .. وكلي أمل أيتها الملائكية ببعد النظر ....:


(( أن أبـقـى إنـسـانــاًً ))




(( تحياتي : حبيب العمر ))



كل عام وجميع أهلنا في سورية والمغترب بألف خير


Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2013, 09:05 AM   #11

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي 2012 .. و 2013 :



6 / 1 / 2012 : رحل عامٌ بعد اغتياله حقداً .. وأخذ معه الحلم الذي كان .. وودعناه بدمعة حزن ذرفناها على أكبادنا .. على أولادنا في سـورية, الذين دفعوا ثمن اغتيال الحاقدين لأرضها الطيبة .. ذرفناها على كل طوبة عمران ( بقيت سورية سنين ترفعها طوبة فوق طوبة بصبرٍ وأناة )..نُـسِـفَـتْ غـِلاًّ أساسات ارتكازها ( بجهلٍ تارة .. وبرشوة تارة .. وبانتقام تارة أخرى ) فباعوا أرضنا الطيبة ... وباعوا بسمة وطن ..

وأتى العامُ الآخر بضبابية نعهدها عادة في مثـل هذه الأيام الأليمة المتمثـلة في أركان وزوايا خفية باتت واضحة جلية لمن يريد أن يعلم بها في وطننا الغالي .. هذه الضبابية التي لم يستطع أن يقشعها أعتى المنجمين البائسين على مختلف انتماءاتهم ويكشف عنها الحجاب, كلٌ سارَ على هواه وهوى مـَن أنـقـده حق الكلام, عامٌ أردناه ونريد منه أن نستبشر خيراً لأيامنا الآتيات التي قالوا عنها أنها مستقبلية ..

وهنا سؤالي لهذا العام الجديد : أنأمل منك خيراً .. أم .. إن هناك لا زال ويزال ظلامٌ // ما // .. يحاول أن يحوم فوق بقع الضوء ... التي يشقُ إشعاعها النيِّر ببطئ (( وطأة الليل الحاقد )) ..؟



(( تحياتي : حبيب العمر ))
Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 08:23 PM   #12

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي ثلج بلادي :


9 / 1 / 2013 : بدايةً لعام 2013 أقول له : شكراً لك أيها العام , أعدت لنا ( بإذن الرب ) خيرات كنا ننتظر منها أن تكون الأمل الجديد لوطنٍ متجدد مستمر في العطاء . لم تنسى أيها العام بأننا نحن أبناء الأرض .. فـَ تناسيت الاحتقان .. والكذب .. والمرارة .. والحقد .. والانتقام , وأعطيت باسم الرب كل هذه العطايا البيضاء لتبدأ أيامك بالخير.

نـأملها أن تتوالى دون توقف أو أهمال, هذا العطاء نحتاج إليه ليغسل فينا القلوب التعبة .. والعقول المريضة .. والأيام العصيبة .. وكل خطوة بدأت ناقصة أرجو أن تكتمل إلى الأفضل .. ومن بياض الـثـلـج الذي أنعم علينا به الرب وعامنا الجديد أتمنى للخير أن يعم أرضنا الطيبة .. وأن يعود البياض إلى القلوب السوداء والضالين منا إلى حضن الوطن ( سورية الحبيبة ) ... حماكِ الرب سوريتنا ..

ومن عطاءات الخير أضع صوراً لـثـلـج بلدي .. وهي بعدسة ( دانيال ) :











(( تحياتي ـ حبيب العمر ـ عدسة دانيال ))


Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-15-2013, 07:04 PM   #13

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي تفجير في بناء المجتمعات

أعتذر منكم لوضع الخبر

15 / 1 / 2013 :

...................

(( 82 شهيداً وأكثر من 160 جريحاً حصيلة الانفجار الذي وقع في جامعة حلب والعدد في ازدياد ))

...................

خبرٌ أدمى القلوب

شباب في ريعان العمر

دفعوا أرواحهم ثمناً للحقد

لا ذنب لهم سوى أنهم

أرادو أن يكونوا كمثيلهم

في هذا العالم

ينهلون العلم ليكونوا

في المستبقل إحدى

الركائز الأساسية

لبناء مجتمع جديد

في وطنٍ يقولون عنه

بأنه عراقة التاريخ

...................

صلوات الله على أرواحكم

شبابنا الأوفياء

وعلى أرواح كل شهداء

الوطن

...................

(( الحزن لا زال مستمراً : حبيب العمر ))

رابط الخبر والصور : ( أضغط هنا )


لكِ الله يا أم الشهيد

...........................................

الفيديو



الفيديو الثـاني

Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2013, 10:35 PM   #14

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي دموع الكبرياء :

44.jpg

دموع الكبرياء :
.................................................. .


(( عشـقـتُـكِ )) منذ أن كنتُ صغيراً , منذ أن تعلمتُ كيف أقف وأسيرُ خطواتي الأولى في دربِ الحياة , مستنداً إلى حبكِ الأزلي كي لا أقع في حفرٍ ومتاهات, أترنح أحياناً , ولكنني كنتُ على يقين .. بأنك إن تمايلت ستسقطيني بين يديكِ فتعدلين هامتي لأسير من جديد, أقف وأسقط .. أقف وأسقط .. ولكني .. بكِ .. أعود إلى الأمان, أيتها الأميرة قرأت عنك في كتبِ التاريخ فرأيتـك في كل الأمكنة .. وقرأتُ عنكِ في كتب الجغرافيا فرأيتك في كل الأزمنة, ما برحتي مخيلتي يوماً ولا بصيرتي, لقد استطعتِ أن تزرعي حبك في القلوب كما غصتُ أنا في يم العاشقين اللا منتهي لكبرياء وجمالِ عينيكِ, نظرتـك علمتني إن فشلت .. لا أندم .. وإن تقهقرت .. أثـابر .. وإن تعبت .. أستريح .. لأجمع قواي .. فأستمر ..

أنظرُ إليكِ اليوم نحنُ وأنتِ في قلب العاصفة .. عاصفة غريبة .. تجرُ وراءها رياحات لم نعتدها .. ولم تعتدها عيناكِ .. فـلا أرى في مقلتيك إلا دموعاً أرتجفُ لها حزناً وليس خوفاً .. لأنني على يقين بأنك أقوى من الأمكنة .. وأقوى من الأزمنة .. هكذا عهدناكِ .. قوةٌ تجاوزت كل الموبقات .. وكل الطعنات .. وكل شرور هذا العالم الغبي من ألفه إلى يائه .. ويحزنني أراكِ تدمعين سوريتي . فـ عذراً أيتها الأميرة .. ليس لدموعك وصفٌ .. إلا واحداً ... إنها دموع الكبرياء ...


( تحياتـي : حبيب العمر )

Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2013, 12:44 PM   #15

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي نبتعد عن الأحداث ونعود للذكريات :

من دفتري العتيق :


((( رَحَـلَـتْ ))) :


رحلَتْ ... ولؤلؤ عينيها يشتكي ألم الفراق ... خطوة أرادت بها أن تعود إلى الوراء .... إلى حبيبٍ لم يخن يوماً لها ودَّ الوفاء ... ولكنها ذهبَتْ رغماً ... دون وداع …

حينها ... غفا قلبُ الحبيب وراحَ في سبات ... مغلقاً عينيه على دمعة توقفت ولم تنساب ... ليبقى عشقه المغادر صورة ملائكية ترافق يومه الآتي ... ذهَبَتْ به الذكرى إلى ماضيه البعيد ... حين كان فتياً دون حبيب ... وكيف مرَّت به الدنيا والسنون دون رقيب ... سارَتْ أيامه رتيبة مملة لا حركة فيها ولا تشويق ... ومضت كما الثواني سريعة إلى خريف عمره ...
دقات قلبه بدت له متسارعة على غير عادته ... حين رآها لأول مرة تبادله ابتسامته ... وشعرها الأسود المجنون يتكأ على ملعب أكتافها المخملية .. يناديه لأن يعبث بأنامله الرقيقة بين خصلاتٍ تعلمت منذ الجديلة الأولى كيف تعشق الحرية ... فتحولها نسمات الليل إلى ثريات تتلألأ انعكاساً بفعل ضوء القمر في أجمل لياليه ...


وتلك العينين (( آهٍ من تلك العينين )) يقولها ألماً وهو في غيبوبة ساحاتها الخضراء ... يذهبُ بعيداً إلى أمسيات حلقَ فيها بسماء المقلتين دون جناح ... نظرة واحدة ... جعلت منه إنساناً آخر غير الإنسان ... لوحة سماوية ابتدعتها يدُ الفنان ... أصبحت شعاراً لحياته ... وضعها في إطارٍ ذهبي لا يصدئ ... لـُيبقي عليها مصونةً من تآكل السنين ... نظرةٌ لا تفنىَ ...

ذاكَ الجسد ..!! إنه خلاصةٌ للإبداع الإلهي ... لوحة سريالية أخرى تذهب بالناظر نحو الخيال ... يسرح في دنيا أنوثتها الطاغي على كل ذرة من عقل الحبيب ... وقلبه الـُمدمى ... تذهبُ به إلى أفق بعيد ... إلى أفق الحلم الباقي المتكرر في لياليه الناعمة ... كشريط سينمائي لا يمل من حضوره في كل يوم جديد ...

قبل أن تغادر حاولتْ أن تنظر إليه للمرة الأخيرة ( نظرة وداع ) غير عابئة بما سوف ينتظرها في مسيرة حياتها الضبابية ... إلا أنه لم يكن يعي تماماً بما يدور حوله ... حتى نظرتها الوداعية تلك , لم ينتبه إلى معانيها الواضحة كما هي الشمسُ في كبد السماء ... بسبب غرقه في بحور ماضيه القريب البعيد ... فذهبَتْ دون وداع .

ذهبت ودمع الفراق يحفر أخدوده اللئيم على وجنتيها المخملية ينساب بعمق الأيام والليالي الملتهبة بنار الشوق والحنين ... أنه لم يفهم ... قالت وهي تغيب ... حقاً أنه لم يفهم ... ركضت مسرعة الخطىَ تترنح ثملة من الألم فتغيب رويداً ... رويداً ... في ضباب اليوم الآتي من المجهول ... وصلت وفؤادها المتعب كما الطير المنحور يرقص ألماً من الذبح ... تركت جسدها المنهك يرتمي بثقله وهمه فوق أقرب أريكة من باب دارها ... وأطلقت لنفسها العنان في صيحة عتب (( ربي وإلهي لماذا أنا ... لماذا أنا ..؟؟؟ )) فتهاوت من جديد في حضن أمها الدافئ واستسلمت لحنان لا يعرف النهاية ويَدين ملائكية الهوى تمسح عن وجنتيها الصفراويين دمعها الغالي وقالت لأمها الوصية..؟؟ رسالة تريدها أن تصل إلى الحبيب الغالي ... في يومٍ يحدده الزمن الآتي .....

أما الحبيب لم يفهم فكان مصابه كبيراً ... أبعَدَ كل هذا الحب والعمقُ فيه أصلُ إلى اللا شيء ...؟؟ لِمَا كل هذا الحقد من الأيام ..؟؟ أتراها سعيدة لما جرى ..؟؟ لستُ أدري ...؟؟ أصَّر على الهروب من اللا منطق ومن الحقد ... ولملم جراحه الكئيبة مهزوماً ... ممسكاً حقيبة سفره ... مغادراً حباً كان له يوماً كل شيء ... وكل الحياة ..!! ترك وغادر على أن لا يعود بعد أن ألقى نظرته الأخيرة إلى شجرة كانت رمزاً لحبهما معاً ... وذهب إلى حياة أخرى يرى فيها مستقبلاً لأيامه الآتية واضعاً نصب عينيه نجاحاً يصبه في عمله علَّه ينسىَ مهانة الحب الذي كان ( ولكن عبثاً وهيهات أن ينسىَ ) , تزوج شريكةً له في عمله بالرغم من مسحة الحزن التي بقيت تلازم سنين أيامه, وهي على علم بمصابه وبقيت وفية له بالرغم من شروده الدائم اللا نهائي وبالرغم من أنها تعلم علم اليقين بأن جسده معها أما الروح فهي هناك في المكان البعيد الذي تركَ فيه حبه الكبير ... بقيت من العمر معه الكثير وأنجبت له ولداً وبنتاً أحبهما بصدق الأب وحنانه شاكراً لها تحمله ومصابه وشروده إلى أن تعبت من الأيام وحياة الخوف والحزن على زوجها الطيب فأودعت روحها الطيبة بيد الخالق عزَّ جلاله مودعةً ذاك الحبيب الحاضر الغائب بقبلة أخيرة تطبعها على جبين الفرح لحزنٍ دام طويلاً ..

بعدها ... بلغ من عمره الكثير لتحمله السنين إلى معاقل الانزواء والتقاعد في غربته القصّْرية ... فتَملـََّكه الشوق والحنين إلى أيامٍ مضت لم تتوه في ثنايا ذاكرته يوماً, فعبرت من خلال الذاكرة كلمات أسّْرَت بها إليه وقد أمست حنين أيامه (( إذا فقدتني يوماً وتيقنت بأنني بعيدة عن عينيك, أغلقهما ... وتذكر أياماً عشناها معاً ... وبلحظة حب ستبصر عيناك طيفي ... وكن أكيداً بأنني لن أنسى حباً قد مضىَ بي إلى البعيد... إلى الأبد )) . وهنا أغلق عينيه فرأى طيفها الملائكي يناديه إلى مكانه البعيد إلى زمن الفرح الذي كان, فحمل حقيبة سفره من جديد ليعود برفقة ولديه إلى مكان لقاءه الأول وشجرته الطيبة ... فطلب منهما أن يتركاه لساعة زمنية يهربُ بها إليها دون رقيب ... هناك عند زمن الفرح تحت شجرةٍ لن تموت بقيت شاهداً لحبه الكبير, هناك رأى قبرها المرمري وشباب طيفها يزين الشاهد يحميه سور بسيط كـُتب عليه :


(( حبيبي : جسدي يرقد هنا ... ولكن روحي ترقد معك ... وستبقى إلى الأبد ))

لمسَ وجه القبر بحنوٍ وشعورٍ بذنبٍ أخذ مداه وكأنه يلمس وجه الحبيب طالباً مغفرة لم ينلها في حياتها, فانساب الدمع من مقلتيه بعد أن توقف حائراً يوم الوداع , وجملة واحدة ترددت على لسانه وفي عقله وقلبه :


((( كيف لم أفهم ... كيف لم أفهم ...؟؟ )))

أتى ولديه بعد ساعة الزمن ليراه جسداً مـُسجى على قبرها المرمري ويده تمتد باتجاه صورة الحبيب وكأنه يمسك باليد التي طال افتراقه عنها ... ودمعة لؤلؤية الهوى تغدو في مقلتيه ... وابتسامة وردية تزين شفتيه بقبول رحيلٍ انتظره طويلاً . سياج القبر ضمهما معاً , فأصبح المكان مزاراً لكل العاشقين .


[ بقـلمي : حبيب العمر ]
Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صباح الخير يا وطني مطانيوس سلامة نبض عذب الكلام نقلاً وتـأليفاً 3 05-03-2012 09:09 PM
بيان من الحزب الشيوعي السوري (الموحد) الوقف الفوري للعنف وإطلاق حوار وطني شامل خالد بكداش نبض الحوار الداخلي 0 04-27-2011 03:59 AM
في سبيل سوريا العربية تحرر وطني ـ خبز ـ ثقافة خالد بكداش نبض الحوار الداخلي 0 01-18-2011 02:46 PM


الساعة الآن 12:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا