منتديات نبض سوريا  

الإهداءات


العودة   منتديات نبض سوريا > منتدى النبض السياسي > نبض الحوار الإقليمي والدولي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2009, 12:00 AM   #1

 
الصورة الرمزية Elie Swed
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
العمر: 64
المشاركات: 316
male

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Elie Swed
افتراضي ـ ثقافة الموت ـ


عندما تنحو الثقافة الوطنية منحاً غير وجهتها الحقيقية لتبتعد عن كونها ثقافة عامة شاملة لكل أرض الوطن فتنحصرُ في ثقافة مذهبية أو طائفية معينة ... فلا شك أنها ستؤدي بالوطن إلى الانحطاط والوصول به إلى الحضيض لتبنيها ثقافة الموت, فمنذُ حرب الإرهاب الأميركية في أفغانستان شاملةً أبناء شعبنا العربي في العراق الحبيب وتحت مسميات مختلفة وذرائع أثبتت الأيام عكس حقيقتها, بدأت ثقافة الموت تتجلىَ بوضوح في مجريات الأحداث اليومية في أرض العراق وأفغانستان, فالقتل والتفجير والتدمير المبرمج للبنى التحتية العراقية ولثقافته التاريخية الموغلة في الزمن, والتي قامت على حساب دماء العراقيين وتعبهم, هذا القتل على الهوية أصبح السبيل الوحيد للإمساك بمقاليد السلطة المحلية المدعومة بجيش الاحتلال الأميركي, إن أميركا بالتأكيد آخر همها فئة معينة دون أخرى, أمام مصلحتها المادية تزول كل الفئات ولا يهمها على حساب أي فئة سيكون التحالف الحكومي معها, المهم هو تأمين شريان صحي لا تشوبه عوائق لجريان الدم الرئيس الذي تحتاجه صناعاتها المتقدمة كما هي حال الدول الغربية الأخرى أيضاً والذي يعتمدعليه عماد اقتصادياتها وهو النفط لعنة العرب الكبرى, هذه اللعنة لم تستطع الأنظمة العربية المعنية أن تحولها نعمةً لصالح شعوبها, وتسهيل سبل العيش الكريم لمواطنيها, وتطور وتقدم شعوبها العربية الخائفة والغارقة في مستنقع الجهل والفقر والمرض, إذاً أميركا والعالم الغربي لا تهمهم الشعوب المستباحة أياً كانت كشعوب وإنما ما تملكه من ثروات, الشركات الصناعية والتجارية العملاقة هي التي تتحكم بالسياسات الخارجية لإدارات حكوماتها الوطنية, وهدفها بالطبع جني المال لا غير وبأي طريقة لا يهم, لأن الغاية عندها تبرر الوسيلة حتى لو كانت تلك الوسائل لا إنسانية كما هي على أرض الواقع اليوم, أما في لبنان ما نراه هو تتمة للمشروع الأميركي الغربي في بث سموم الفتنة المذهبية التي أُريدَ لها أن تكون الغذاء اليومي لشعب لبنان العربي للفصل بين سنة وشيعة وكلاهما مسلم كما في العراق اليوم, ولمحاربة امتداد الهلال الشيعي تلك الأكذوبة التي يروج لها حكام العرب المعنيين بالأمر وغير الخافيين على أحد ( دون تسميات ) وتخويف شعوبها من الاستعمار الفارسي الشيعي, نرى ونسمع جميع الاتهامات المتبادلة بين الأطراف بينما الشعوب حائرة متسائلةً أين وجه الحقيقة في كل ما يجري, ولكن المهم في الأمر بأننا في سوريا أصبحنا محاطين تماماً بما يجري في العراق ولبنان وفلسطين والهدف لا شك فيه هو في النهاية شعب سوريا العظيم وقيادته السياسية الممانعة, الخطر يكمن في جعل بعض الأصوات التي تتعالى يومياً لتصل إلى مسامع الجاهلين منا في وطننا السوري الأبي, وتلك الرسائل الدسيسة التي تصلنا عبر البريد الالكتروني تتهم رئيسنا الشاب بالتشيع لصالح إيران الفارسية وتوجيه سياسات البلد في المنطقة لصالحها وأيضاً اتهامات التشيع لمفتي الجمهورية البعيد كل البعد عن كل تلك الاتهامات المباشرة لاتخاذه موقف الحوار الصحيح والمنطقي الذي طرحه علناً مع جميع الطوائف في سبيل تعزيز الوحدة الوطنية بكل ما تعطيه هذه الكلمة من معنى وهذا ما لا يريده أمثال هؤلاء , لأن تفتيت الوحدة الوطنية على هذا المنوال تؤدي بالتالي إلى تأمين تمرير جميع مخططاتهم على حساب شعبنا كأقليات وأكثرية في سوريا والمنطقة, هدفٌ يـُرادُ له بأي شكل أن يتحقق فيه نهاية كل شيء ( لانتشار ثقافة الموت ) بين ظهرانينا وهنا مصيبة المصائب, هل يفِّوت شعبنا في سوريا على هؤلاء غدرهم واحتقانهم المسموم أم يقع فريسة جهل قد يجعلنا ندفع الثمن باهظاً إذا لم نستشعر الخطر ونحضّْر له جيداً .... سؤال بحاجة إلى إجابة.
لا بد لي من التنويه بأن المعني هنا بثقافة الموت هو قتل النفس الذي حرم الله قتلها بلا سبب كما إن مفهوم ثقافة الموت هنا ليس لها علاقة لا من بعيد ولا من قريب بالموت شهيداً ( أي بذل النفس والجسد والروح من أجل حرية الأرض والوطن والعرض فالموت هنا يسمو بصاحبه إلى بلوغه تضحية الأنبياء وله جنة الخلد كما لهم ), وأشد القتل هولاً هو القتل على الهوية وحسب انتماء الفرد لطائفة أو عشيرة أو مذهب رغماً من أنهم تحت سقف الوطن الواحد, ملخص القول أنني أدعو إلى الامتـثال جميعاً إلى انتمائنا الحتمي للوطن, وليكن سقف الوطن هو حامي وجودنا ورافع رايتنا إلى سمائه الصافية البعيدة عن حقد أعمى وشائبة سوء, لا شك بأن الاقتتال الطائفي أو المذهبي أو لأي لون ينتمون إليه بين أبناء الوطن الواحد هو قمة الجهل المدمر, هذا الجهل المُستغل تماماً من قبل أصحاب الفتنة الطائفية أو المذهبية أو..أو..أو ... سواء لمصلحتهم الشخصية أو مصالح دول أخرى فإن الذي يجري في عراقنا الحبيب اليوم لهو أكبر مثال على الجهل المستفحل بين عقول الناس وقلوبهم الغائبة عن الحقيقة التي هي واضحة وظاهرة تماماً على أرض الواقع ولكن ذاك الجهل الكبير الذي يتحكم في كل مفاصل حياتهم اليومية جعلتهم مغمضي الأعين بالرغم من كل تلك الصرخات التي يطلقها الحكماء والأوفياء من أبناء وطنهم الواحد, وأصبحوا جميعهم ضحية الحقد الأعمى والجهل الأكبر يسقطون بالعشرات يومياً, فهناك الكثير من الأدعياء الذين يتنادوا يومياً على الفضائيات العربية لنبذ الفتن والأحقاد وكلا الأطراف تنادي بنبذها أصلاً وفصلاً , ولكن هل هم في حقيقة الأمر يدعون إلى ذلك أم إن في الأمر ما يستدعي الشك في كل ما يقولون ..؟؟

لبنان الشقيق بالأمس كان الأمل المشرق للحريات واليوم بدأ يخبو أمله وأملنا معه في غياهب الضياع والاستقرار الوطني من جراء دفع الأمور إلى الصدام المذهبي والطائفي من قبل العقلية الميلشياوية السلطوية التي تتحكم بها عقول لم تنسى إجرامها بعد والذي ارتكبته بحق وطن بأكمله محاولة تسليمه بأبنائه إلى قوى الظلم والقهر والعهر السياسي الذي نراه تماماً بوضوح وبلا أقنعة تغطي وجوههم التي أصبحت عارية من كل شيء إلا من قبحها, وطن بأكمله أصبح مرهوناً لهؤلاء تدعمهم أسرة دولية حمقاء تَّدعي لنفسها الحق بأنها وحدها كل العالم !!!


( فيه مثل قديم بيقول الحق على الطليان ) إلى متى أرى نفسي وأمتي أمام هذه المقولة ألا يمكن الانتهاء منها والانتقال إلى مقولة أخرى أصدق قولاً وأعمق وهي : ( الحق على مـَن ترك الحق ) نعم نحن مـَن تركنا الحق وليس غيرنا نحن مـَن سلمنا أنفسنا طواعيةً إلى الباطل والجهل الأعمى في التبعية لزعامات كرتونية لا ترى إلا نفسها ومصالحها السياسية وبالتالي المادية لتحقق قوة المال من أجل المسك بسلطةٍ تريدها خادمة لها ولمن يدعمها متناسية شعوباً تألمت قهراً وجهلاً وفقراً ولا تزال فهذه الشعوب هي آخر همها, أجندة سياسية أجنبية وعربية أخرى نراها تتفاعل قدماً باستمرار ونحن وقودها ... ألم نعي بعد بأننا أمة أصبحت على شفير الهاوية ..؟؟ أملي الكبير والباقي يتمثل بوحدتنا الوطنية في سوريا وبقيادتها السياسية الهادئة والقادرة إن شاء الله على حماية شعبنا في سوريا وتجعله بمنأى حقيقي عن كل هذه الأخطار التي يتعرض لها محيطنا العربي اليوم في العراق وفلسطين وآخراً لبنان ... صلاتي إلى الله عز وجل :


(((( ربي أرحم أمة جعلت من نفسها أضحوكة لأسيادها )))) .

ـ بقلم : إيـلي سويـد ـ


Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2009, 10:40 AM   #2

افتراضي

يعطيك الف عافيه اخوي

كلامك سليم

واعجز عن وصف ماكتبت
enasahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2009, 01:31 PM   #3

افتراضي

يعطيك الف عافية

والله كلام جميل وصحيح

اليوم ساسة الموت هي الدارجة هلايام

لمصالح بعض حكام العالم

تحت راية

ماكافحة او لاجل الحرية

واكبر مثال العراق
__________________
ليس المهم ان تشعر بالسعادة
الاهم : ان تزرع السعادة في قلوب الناس
شبل الاسد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2009, 08:24 AM   #4

 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مطارات
العمر: 40
المشاركات: 51

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه اللعنة لم تستطع الأنظمة العربية المعنية أن تحولها نعمةً لصالح شعوبها, وتسهيل سبل العيش الكريم لمواطنيها, وتطور وتقدم شعوبها العربية الخائفة والغارقة في مستنقع الجهل والفقر والمرض



اسمح لي سيدي الكريم بنقطة نظام هنا
لقد حولت بعض الأنظمة هذه اللعنة إلى نعمة كما وزادت هذه اللعنة في غنى وتقدم دول الخليج العربي التي أصبحت تنافس الدول الكبرى في نظام إدارة المؤسسات واستثمار الأموال كما وأنه بلا شك يعرف الناس جميعهم أن دولة قطر اليوم تدفع أعلى راتب في العالم كما وأن دولة الإمارات تدفع راتب يصنف من أعلى الرواتب في العالم ولقد سعت هذه الدول جاهدةً ليكون موطنيها الرقم واحد فهم في بلادهم مدللون ولهم كل حقوقهم بل حتى أن بعض تلك الدول غالت وتمادت في تفريق وتمييز مواطنيها عن غيرهم من الوافدين لدرجة إنه في إحدى هذه الدول إن كنت موظفاًولا تداوم ـ منقطع عن الدوام ـ لا أحد يمس راتبك حتى ولو مت في بيتك
اعذر فضولي سيدي لقد نفع النفط أهله ونحن لسنا بأهله بل كنا كغيرنا نقصد بلاد النفط والغاز لنترزق ربنا عندهم لأنهم كفلوا حتى لنا العيش الرغيد أما بلادنا فتركناها في أيدي اللصوص حزينة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها


دعنا نتكلم عن الدول التي اصبح فيها النفط لعنة وهي بكل بساطة دول تعاملت بشكل أساسي مع الولايات المتحدة الأمريكية ثم أدارت لها ظهرها
ومنها العراق وليبيا فالعراق الذي تتحدث عنه والذي اسماه البعض جرح العرب النازف علفه الأمريكان في حربه ضد ايران لثمانية سنوات بائدة لم تزده سوى جبروتاً وطغياناً في حرب لم يكن لها أي مبرر منطقي سوى أنها تحدثت باسم التحرير لعرب ستان والتي من يوم يومها تعتبر أرض فارسية ومالقبائل العربية الموجودة فيها سوى قبائل قراصنة احتلت الشاطئ الفارسي في القرن 18 وهم في غالبهم قدمو من قطر والامارات والبحرين والكويت وقام صدام بحرب ثمانية أعوام فقط ليكون الخنجر في خاصرة الثورة الايرانية التي أقصت أمريكا من إيران بإقصاء الشاه
أما ليبيا العظمى والتي يحكمها معتوه منذ استقلالها وحتى اليوم نرى أنه مرة يقول طز في أمريكا ومرة أخرى يفتح منشآته النووية للتفكيك أمام الأمريكون لينضم بذلك إلى حلف صديق الغرب وينصب خيمته في وسط باريس
للحديث بقية
__________________
على الله تعود بهجتنا والفراح
كاسك ياوطن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-22-2009, 12:35 PM   #5

 
الصورة الرمزية Elie Swed
افتراضي نشكركم على هذا التفاعل


سيدي الكريم د. حاتم أهلاً بك محاوراً جاداً :
لقد حاولتَ من خلال تجزئة مقال ( ثـقافة الموت ) أخذ جملة منه لتبني دفاعك عن بعض الدول اعتماداً عليها, وتناسيت سيدي الكريم فحوى رسالة المقال الواضحة تماماً التي لا تتعرض لاقتصاديات الدول وإنما لشيء آخر تماماً, ولكن ولمبدأ الحوار الذي نريد أقول :
مع احترامي الكامل وتقديري الكبير لما تـفضلت به فأنك حصرت معنى العيش الكريم بالماديات فقط دون النظر إلى الأمور الأخرى التي يحتاجها المواطن في تلك البلاد أو غيرها واعتبرت بأن الناحية المادية كافية في حالتهم هذه دون الولوج فيما يعانيه المواطن العادي, وسأبقى معك سيدي الكريم في هذا المجال لأقول وللقارئ الكريم ( طبعاً ليس هدفي هنا التهجم على الدول المعنية إطلاقاً ) ولكن لتسليط بعضاً من الضوء على بعض الحقائق الغائبة في هذا الخضم والسيل الإعلامي الجارف الذي من خلاله يسترون حقائق تظهر تباعاً, إن الفقر سيدي الكريم يضرب في كل مكان ( فقر مادي وجهالة لا توصف ومرض لا يُـقهر ), لنأخذ السعودية مثالاً ... من قال بأنه لا يوجد فقر هناك ....!!؟؟

ـ خذ مثلاً ما قاله السيد نجر العتيبي في إحدى المنتديات حيث قال تحت عنوان (( تحذير !! دراسة للأمم المتحدة تزايد معدلات الفقر في دول الخليج؟؟؟؟ )) :
أعمل متطوع متعاون لصندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة. وقد صدمت كثيرا لنتائج دراسة أخيرة أجرينا فيها مسحا شاملا على دول الخليج "بإستثناء عـُمان"، تتلخص نتيجة الدراسة في :
"أن معدلات الفقر لمواطني دول الخليج في زيادة على الرغم من الأداء الجيد لإقتصادات هذه الدول. والسبب ـ ليس التضخم ـ ؟؟ .. هنا الصدمة : "الإعتمادية التي يعيش فيها سكان هذه الدول" ... في بلدي السعودية مثلا : 64% من أسباب البطالة هي "عدم العثور على الوظيفة المناسبة" أو " عدم الإلمام باللغه الإنجليزية" ... إذ أصبحت اللغة الإنجليزية متطلبا أساسيا للحصول على وظيفه "مرموقة" ... يعلل أغلب العاطلين عن العمل بأن متطلبات الشركات أصبحت خارج نطاق المألوف!
وهنا تبين الإحصائية بأن أكثر من 75% من العاطلين هم ممن لا يحملون شهادات الباكلريوس ! وتعاني الحكومة بممثلها وزير العمل, عبئا من الضغوطات والإنتقادات الشعبية الشاسعه في مختلف أجهزة الإعلام بسبب "عدم توفر الوظائف؟؟".
في الحقيقة الموضوع مشاهد ولا يحتاج إلى أي إخفاء ـ في رأيي الشخصي:
بلد من أغنى بلدان العالم، شهد السنتين الماضيتين إزدهاراً عجيباً في شركات القطاع الخاص، مع ذلك معدلات البطالة إن لم تزد فهي على حالها؟؟؟ الحقيقة وللأسف نعم، نحن شعب متخلف ونعاني من الإعتماديه , نحن نتوقع بأن الحكومة ستقوم بعمل كل شيء من أجل حمايتنا، بإستطاعتنا الإقتراض لشراء سيارة فارهة ولكن لا يمكننا الإقتراض من أجل توفير تعليم مناسب لأولادنا. إن أقصى طموحات شبابنا أصبحت لا تتجاوز البقاء على قيد الحياة حتى إجازة نهاية الأسبوع، لأننا نريد النوم! لا نريد العلم. لا نريد الحرفية! كل ما نريده هو طاولة وكرسي وتكييف مركزي. ماذا نفعل ؟ هذا لايهم!!
نجر العتيبي ـ مواطن سعودي ـ ( نقل عن مجالس الساهر نت ) وهو على الرابط التالي :

http://www.alsaher.net/mjales/t33123.html

ـ سنتابع الردود على السيد نجر لأخذ فكرة أخرى ومن عضو آخر :

وهذا الرد من عضو باسم مريم :
السلام عليكم .. شكرا أخي نجر على طرح الموضوع ... أعتقد ان الشباب في دول الخليج مستعد للعمل أي كان على أن يبقى بلا عمل .. وهذا ما ألاحظه كثيرا وبكل مكان بالامارات .. لكن المشكلة أن العديد من الشركات الخاصة لا تثق بقدرات المواطنين.. فقط أتمنى أن يمنحوهم الفرصة .. وأنا متأكدة أنهم سيثبتون وجودهم ... قرأت مؤخراً ..ان هناك ما يقارب المليون وظيفة شاغرة بالامارات .. وبالمقابل ..هناك العديد من الشباب المواطن العاطل عن العمل ..الذي يتمنى أية وظيفة ..حتى لو بالقطاع الخاص !
فأين الخلل؟؟

ـ نتابع معاً رداً آخر :

من عضو باسم الساهر ( الدولة الإمارات العربية المتحدة ) :
السلام عليكم ... بصراحه موضوع حساس شوي .. ولكن أغلب الفقر اللي في دول الخليج سببه الاول هو الاسهم والطفره التي بها .. فالغني زادته غنى والفقير جرب حظه وافتقر زياده ... أغلب الوظائف للوافدين وأغلب الشركات تقول انها توظف مواطنين وهالكلام كله كلام جرايد فقط لاغير .. زياره واحده فقط لأي شخص الى إحدى الدواير الحكوميه تشاهد كم من وظائف موجوده وشاغرها وافد وليس من أبناء الوطن ...

ـ وأقرأ هذا التقرير في النهاية أولاً وليس آخراً تاريخه جديد ( ولدي الكثير .. الكثير ما يثبت بالدليل القاطع الفقر في دول الخليج وأخذنا السعودية مثالاً ليس لشيء إلا لكونها إحدى الدول الأغنى في العالم . ) :

تاريخ النشر : يوم الثلاثاء 7 إبريل 2009 .. الرياض ـ عبد النبي شاهين :
توصل أعضاء مجلس الشورى السعودي ” برلمان معين ” أمس إلى أن 22 في المئة من سكان السعودية فقراء وذلك بناء على إحصائيات التقرير السنوي لوزارة الشؤون الاجتماعية السعودية رغم الإعلان عن إنشاء إستراتيجية وطنية لمكافحة الفقر منذ نحو ثلاثة أعوام تقريبا.
ولم يسلم التقرير السنوي لوزارة الشؤون الاجتماعية السعودية من انتقادات لاذعة تحت قبة مجلس الشورى أمس خلال الجلسة التي حضرها الدكتور يوسف العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية
وكان التقرير قد تحدث عن وجود ثلاثة ملايين سعودي تحت خط الفقر، وانتقد دور الحضانة التي يبلغ عددها 4 دور فقط على مستوى المملكة.
وتساءل العضو سعيد الشيخ عن سبب وجود هذا العدد الهائل من الفقراء الذين يستفيدون من مساعدات الضمان الاجتماعي في دولة غنية ذات اقتصاد متين وتطرق إلى نسب الفقر في بعض الدول الفقيرة مشددا على وجوب عدم مقارنة نسبة الفقر في السعودية مع تلك الدول باعتبارها دولة غنية، وقال العضو خضر قرشي إن الدولة تضخ مليارات الريالات للوزارة لتحسين مستوى دور الرعاية لكن هذه الدور بقيت على حالها. بدوره انتقد العضو عامر اللويحق طريقة بحث “الضمان الاجتماعي” عن الفقراء، مطالبا بنزول الموظفين للبحث عن المتعففين.
وأبدى الدكتور عبدالله آل الشيخ رئيس المجلس استغرابه من كثرة أعداد الأسر المقيدة في كشوفات الضمان الاجتماعي, مؤكدا أن هذه النسبة عالية مقارنة بنسبة الفقر في ألمانيا التي تبلغ 11 في المئة رغم تأثرها بشكل مباشر من الأزمة المالية العالمية.
وتشير الإحصائيات إلى أن 600 ألف أسرة سعودية تستفيد من الضمان الاجتماعي. وتخصص الدولة الضمان من أجل صرف المعونات المادية الشهرية أو السنوية للأسرة التي تحتاجها من خلال تقديم ما يثبت عدم وجود موارد مادية تكفل تسيير أمورها الحياتية. وعادة ما تعتمد الحكومة في صرف أموال المستحقين للضمان على المبالغ التي تستقطعها مصلحة الزكاة والدخل على شكل ضرائب سنوية من قبل الشركات المحلية والأجنبية.
تجدر الإشارة إلى أن طاقم عمل الإستراتيجية توصل بعد إجرائه مسحاً شاملاً للأسرة السعودية إلى أن منطقة جازان ” جنوبي السعودية ” هي أعلى المناطق السعودية انتشارا للفقر بنسبة 6.85 في المئة بواقع 9700 أسرة تعيش فقرا مدقعاً, في حين تعتبر منطقة القصيم أعلى المناطق التي يقل فيها أعداد الأسر الفقيرة بواقع 506 أسر.
وكان أحد الإعلاميين السعوديين ويدعى طراد الأسمري، قد قام بإعداد وإخراج فيلم وثائقي يحمل عنوان ” راتبي ألف ريال ” وبثه عبر الإنترنت ليحاكي برؤية واضحة وبسيطة مشكلة الفقر لدى السعوديين من زاوية يجهلها الكثيرون.
وتقدم أحداث الفيلم تجربة حقيقية لحياة شاب سعودي يدعى ” أحمد ” ، يعمل بوظيفة ” حارس أمن ” في أحد المباني التجارية في مدينة جدة، وبراتب شهري يبلغ 1200 ريال سعودي، ويعول أسرة مكونة من 7 أشخاص، ويعمل لفترة زمنية لا تقل عن 12 ساعة يومياً
ويبحث الفيلم كيفية قدرة أحمد على توفير السكن والغذاء والملبس والدواء، في حالة المرض، لعائلته عبر هذا الأجر الذي لا يكفي للطعام على مدى أيام الشهر فقط، كما يتضمن الفيلم عدم توفر ضمان اجتماعي أو صحي له، وكل ذلك يطرح تحت تساؤلاً مهماًَ جداً، وهو: هل كل موظف خارج دائرة الفقر؟.
وقال الأسمري إن دافعه من إيجاز الفيلم جاء انطلاقا من “مسؤوليتي الإعلامية والاجتماعية تجاه وطني بعد تصريح رئيس هيئة حقوق الإنسان في أغسطس الماضي والذي قلل فيه من حالة الفقر في السعودية، معتبرا أنها بشكل عام : محدودة ومنحصرة على الأغلب في المناطق المعزولة”.

==========================

صالح الشيحي يقول ليس في السعودية فقراء .
في لقاء حديث الخليج الذي أذيع قبل قليل على قناة الحرة , يقول أنه لا يوجد فقير في السعودية , وإن وجد فيصرف له راتب من الحكومة , ويتحدى أن يتصل به فقير ويقول له إنه لا يستلم راتب من الحكومة , حتى المتقاعد الذي يستلم اقل من 3700 ريال يحق له أن يتقاضى راتب إضافي , ويعيد الشكاوي التي تبرز في بعض قطاعات المجتمع من الفقر إلى الأمراض الاجتماعية .
وأنا أتفق معه كثيرا أن الفقر في السعودية , سببه الكسل والإتكال , وعدم احترام العمل , وعدم الإنجاز .
كنت أتعامل مع بنقلاديشي في اسواق الخضار , كان شاطر بمعنى الكلمة , احتفظ بولائي كزبون لعدة سنوات , ثم صدر قرار منع العمالة الأجنبية , من البيع في سوق الخضار , مررت عليه لأشتري منه خضار , وجدته مهموم وضايق صدره , سألته لماذا لا يتمتع بالحيوية والنشاط الذي اعتدته منه ؟.
قال هذا يمكن أن يكون اليوم الأخير في سوق الخضار , اصفي بضاعتي وسأخرج لأنهم منعونا من ممارسة أعمال بيع الخضار والفاكهة , ثم قال أنا زعلان لأنني أبني عمارة في بنغلادش والآن في الدور الثامن , ومنعي من الخضار دمر خططي , لا أدري ماذا أعمل ..؟
ذهبت مندهشا من علو همة هذا البنقلاديشي , لدينا ثروات ولكن لا نراها , أصبحنا شعبا ريعيا , الأب يعتمد على الحكومة والأبناء يعتمدون على الأب , حتى أصبحنا مجتمع اتكاليا .
بعد فترة ذهبت الى محل ( للبلاستيكيات) بجوار سوق الخضار , وعندما دخلت اذا بصاحبي معلم الخضار متسلطن في محل البلاستيكيات , بعد أن اصبح مالكه الجديد .. ! .
بعدها صرت أناديه يالذيب ..!
وهو ذيب ..!
وفي يوم من الأيام ركب معي سائق بنقلاديشي , لأوصله لأحد الأقارب , وبعد أن ركب وحركنا , سألني ( فين شغل إنت ..!) قلت له عندي مؤسسة , قال عندك فيزا على بنقلادش , قلت نعم أقدر أستخرجها لك خلال اسبوعين كم تشتريها ؟ قال انت قول ؟ قلت بعشرين الف والله إنني قصدت أن يجعله يرفض لأني لا أملك فيزا, قال بدون تردد يالله جيب ما فيه مشكلة , قلت خلاص اذا طلعتها اتصلت عليك .
نزلته وجلست أحسبها في دماغي , قلت اذا كان العامل سيدفع 20الف ريال , وسيأتي للسعودية براتب معدلة من 1000 الى 1500 ريال شهريا , كم سيحتاج من الوقت لكي يستعيد الـ 20 الف ريال قيمة الفيزا وجدته في أقل مدة ممكنه سنه ونصف وهذا يعني أن ثلاثة ارباع مدة العقد في استعادة قيمة الفيزا ولم يبقى الا 6 أشهر على افتراض أن سيسفر بعد نهاية عقدة , سيكون عاد بخفي حنين الى بنقلادش .
سيقال بعضهم مجرمين , ولكن اذا كان فيهم لنفرض 10% مجرمين مثلا , لماذا يدفع البقية قيمة الفيزا 20 ألف ريال , ولا يمكن أن يكونوا كلهم يكسبون بطريق غير مشروع شرعا ( وليس قانونا ) فهم مسلمين ولا يجوز التعميم .
لدينا ثروات يغترف منها خلق الله من مشارق الأرض ومغاربها , بعرق جبينهم وكدح أيديهم , ونحن عاجزون أن نكون أذكياء مثلهم , تجد كثيرا منا يدرس وفي تفكيره أنه سيجد واسطة تضبطه !! , في السابق عندما كان المؤهلين قليل كانت الواسطة تساعد ولكن مع الأجيال الحالية أختلف الوضع فأصبحت الفرصة الواحدة لديها مئات الواسطات .
تجد الواحد يتخرج من الثانوية طموح اعتمادا على الواسطة فإذا فشلت في ايصاله الى تخصصه الذي يريده , فلا يوجد لديه بدائل طموحة , ذهب الى دورة الكعب الدائر على شركات السكيورتي , ليس لديه همة عالية لتحقيق طموحاته .
تحياتي ( الرأي المستقل ) الرابط هو التالي :

ـ http://www.alsaha.com/sahat/4/topics/260235 ـ

==================================

وللحديث بقية إذا أردتم ( إيـلي سويـد )
Elie Swed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2009, 11:54 AM   #6

 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مطارات
العمر: 40
المشاركات: 51

افتراضي

مع احترامي الكامل وتقديري الكبير لما تـفضلت به فأنك حصرت معنى العيش الكريم بالماديات فقط دون النظر إلى الأمور الأخرى التي يحتاجها المواطن في تلك البلاد أو غيرها واعتبرت بأن الناحية المادية كافية في حالتهم هذه دون الولوج فيما يعانيه المواطن العادي, وسأبقى معك سيدي الكريم في هذا المجال لأقول وللقارئ الكريم ( طبعاً ليس هدفي هنا التهجم على الدول المعنية إطلاقاً ) ولكن لتسليط بعضاً من الضوء على بعض الحقائق الغائبة في هذا الخضم والسيل الإعلامي الجارف



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية سيدي الكريم أنا لم انته بعد من الرد عليك وردي عليك سيكون طويلاً وحوار من الصراحة والتفنيد إلى أبعد ما أتخيله انا وأنت
لقد قمت بالتعقيبب والتوضيح لفكرة مضادة من خلال ردي على ما افتتحت به مقالة الرائعة بلا شك
كل ما أدرجته هنا سيدي عن الفقر في الخليج له سبب واحد ( تنبلة أهل الخليج) وتعودهم على الرخاء وهمالهم للعمل ونطرتهم المتعالية التي تجعل منهم فقراء فيما بعد شاءو أ أبو
وفي كل ما كتبته سالفاً لم أكن أتحدث عن الشعوب بل عن الأنظمة وكل ما أردت قوله أن أنظمة الحكم في دول الخليج احترمت مواطنيها وقسمت عليهم الرزق وفتحت أمامهم جميع الأبواب وهذا ما أراه هنا في الدولة التي أعيش فيها فهنا المواطن رقم واحد وبعده الطوفان
أما ما يعنيه المواطن العادي هنا فهو بسبب جهله إما الجهل الديني والفهم الخاطئ للدين في الدولة أو التخلف الثقافي والنظرة العنصرية لكل تلك الشعوب والتي تعتبر نفسها غنية وليس الغني غني المال

__________________
على الله تعود بهجتنا والفراح
كاسك ياوطن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2009, 12:02 PM   #7

 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مطارات
العمر: 40
المشاركات: 51

افتراضي

أمام مصلحتها المادية تزول كل الفئات ولا يهمها على حساب أي فئة سيكون التحالف الحكومي معها, المهم هو تأمين شريان صحي لا تشوبه عوائق لجريان الدم الرئيس الذي تحتاجه صناعاتها المتقدمة كما هي حال الدول الغربية الأخرى أيضاً والذي يعتمدعليه عماد اقتصادياتها وهو النفط لعنة العرب الكبرى, هذه اللعنة لم تستطع الأنظمة العربية المعنية أن تحولها نعمةً لصالح شعوبها, وتسهيل سبل العيش الكريم لمواطنيها, وتطور وتقدم شعوبها العربية الخائفة والغارقة في مستنقع الجهل والفقر والمرض, إذاً أميركا والعالم الغربي لا تهمهم الشعوب المستباحة أياً كانت كشعوب وإنما ما تملكه من ثروات, الشركات الصناعية والتجارية العملاقة هي التي تتحكم بالسياسات الخارجية لإدارات حكوماتها الوطنية, وهدفها بالطبع جني المال لا غير وبأي طريقة لا يهم, لأن الغاية عندها تبرر الوسيلة حتى لو كانت تلك الوسائل لا إنسانية كما هي على أرض الواقع اليوم, أما في لبنان ما نراه هو تتمة للمشروع الأميركي الغربي في بث سموم الفتنة المذهبية التي أُريدَ لها أن تكون الغذاء اليومي لشعب لبنان العربي للفصل بين سنة وشيعة وكلاهما مسلم كما في العراق اليوم, ولمحاربة امتداد الهلال الشيعي تلك الأكذوبة التي يروج لها حكام العرب المعنيين بالأمر وغير الخافيين على أحد ( دون تسميات ) وتخويف شعوبها من الاستعمار الفارسي الشيعي, نرى ونسمع جميع الاتهامات المتبادلة بين الأطراف بينما الشعوب حائرة متسائلةً أين وجه الحقيقة في كل ما يجري




قام القطريون بجلب أكبر قاعدة أمريكية في الشرق الأوسط لحمايتهم والسبب هو المؤامرة التي أرادت الإطاحة بنظام حمد بن خليفة بعد إقصائه لوالده إلى فرنسا
وتأمر المخلوع مع العديد من القبائل بدعم من آل سعود ليستعيد العرش البائد ولكن الابن كان أسرع بطلب الحماية من أقوى دولة في العالم بعقد تبقى فيه القاعدة الأمريكية في قطر لمدة 99 عام من شروطه أن تحمي الولايات المتحدة دولة قطر مقابل أن تستثمر في العقارات ( انظر الدوحة اليوم ) أكبر من شياغو وأن تستثمر في نقل الغاز لاحظ اسعار أسهم شركة الناقلات وأن تستثمر في النفط لاحظ صادرات شركة كيو بي

أما صدام يا سيدي فقد تثقف جيداً بثقافة الموت تلك دون أن يدري فلقد اجتاح الدولة التي سبقت قطر في مد الدم لشريان الولايات المتحدة وكانت النتيجة كل ما إجى رئيس يطرق صدام كف لحتى بالأخير قالولو طلاع عالطاولة وعلقوه من عنقه أول أيام العيد


لي عودة
__________________
على الله تعود بهجتنا والفراح
كاسك ياوطن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2009, 08:18 PM   #8

 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: سوريا ـ حمص ـ زيدل
المشاركات: 304

افتراضي صناعة الموت :


دائما" نضع اليد على الجرح لغايتنا وهي تحريك ضمير الزعيم العربي ليعود إلى تحكيم الضمير ومراجعة الذات ليفنّد مآثره لشعبه الذي قال له أحكم أو امسك رسننا وحقيقة مآثره العظيمة هي تتلخص بمسك رسن هؤلاء المساكين المغفلين من أبناء شعبه وهذا الرسن في الحقيقة في أيدي قادة الدول الأجنبية أكثر مما هو في أيدي الرؤساء لأن رسن المواطنين في أيدي الرؤساء ورسن الرؤساء في الأيدي الأجنبية التي تعمل على التملكّ بواسطة تنفيذ شعار فرق تسد والتي ملكت الرئيس وملكت شعبه وخيرات بلاده أيضا" وهذا التملك وهذه القيادة كانت سهلة على الأجنبي الطامع في بلادنا العربية والإسلامية ذات الخيرات الوفيرة والتي تشكل سوقا" استهلاكيا" كبيرا" لمنتجات بلاده وخاصة" العسكرية منها وعندما تقول يتقاتل السني والشيعي في العراق أو في اليمن حاليا" وكلاهما من المسلمين فهذا طبيعي عندما تضع سلاحا" فتاكا" في يد الشيعي وتقول له أنت أحق في الحكم والسيادة وتحركه في الجانب الديني وتؤجج الخلافات المذهبية أي تضرب على الوتر الحساس لتثيره وتشجعه على الانتقام من المسلم الآخر السني مثلا" فيذهب ويهدم له بعض من أماكنه الدينية على من فيها وتسلحّ الآخر بنفس الأسلوب ونفس الطريقة ويرد السني على الشيعي بالمثل وتسيل الدماء من الفريقين وتكثر المجازر الدموية يصبح الشعور الديني المسلم الذي يجمعهما في عالم آخر وتتكرر المجازر بين الحين والآخر لتحصد الأرواح وبتشجيع من المسئولين الدينيين أو قادة الأحزاب الدينية وغير الدينية وبوسوسة الأجنبي السعيد في هذه المجازر لأنه يحصد التفرقة الطائفية والمذهبية التي هي غايته للسيطرة وما دام الاقتتال مستمرا" زاد الحقد والتعصب الأعمى وأدى إلى الضعف والتخلف لأننا عندما ننظر إلى أي مجتمع متخلف فأول ما نقوله عن ذلك المجتمع إنه عان من الاستعمار كذا سنة وأصبح يحتاج لعشرات بل مئات السنين ليعود ليقف على رجليه ويتطور إلى الأفضل وطالما هؤلاء الرؤساء مرهونون لإرادة الأجنبي لا مجال للعيش الكريم ولا إلى الحب الأخوي حتى لأبناء الدين الواحد وما يجري في العراق أو أفغانستان أو السودان أو اليمن وفي كل الدول المتخلفة هي صناعة الموت لشراء أصحاب الضمائر الضعيفة التي تتوهج أمامها الوعود وتتحجر معها العقول ولو نظرنا لقوة الاقتصاد العراقي قبل وبعد غزو الكويت لأدركنا ذلك والذي كان تشجيعا" من أميركا لتقتل القتيل وتمشي بجنازته أي بعدها لتحمي الكويت أخذت تساعده على التحرر من العراقيين وبذلك وضعت قواعدها العسكرية في الكويت وكل دول الخليج العربي وبعد تحرر الكويت من العراقيين أصبحت القواعد العسكرية الأجنبية تحمي دول الخليج من غزو إيراني فارسي شيعي محتمل فما هذه الأكذوبة يفرق الاستعمار بين الأخ وأخيه ليمتلك رسن الحمير بحجة الدين الذي يجب أن يجمع ولا يفرق وخاصة" بين المسلم الشيعي والسني ويجب أن لا يفرق بين المسلم وغير المسلم لأن الجميع تجمعهم المواطنة وحب الوطن من الإيمان وواجب الجميع العمل على الدفاع عن حياض الوطن والعمل على توحيده وجمع قواه البشرية والعسكرية ليشكل قوة متعاونة ومترابطة وقوية متصدية" لكل من يغزو الوطن ويعمل على شق صفوفه لإضعافها بزراعة بذور الطائفية البغيضة والجهل والتخلف وطالما لم يعودوا هؤلاء القادة إلى رشدهم ويفصلوا الدين عن الدولة ويؤّمنون حرية العبادة وطرق التعبد وممارستها بحرية واحترام حرية وقدسية الإنسان ويتركون محاسبة العباد دينيا" لرب العباد ويتعاونون على قمع الأجنبي وتصبح إرادتهم حرة" في اختيار قادتهم السياسية بدون الرجوع إلى المذهب الديني ليعود الهدوء وتنتهي مجازر الدم ولا يبقى للأجنبي الحجّة في البقاء في بلادهم وحينها تنتهي صناعة الموت وتنتشر أزاهير المحبة والحياة الكريمة والازدهار والتقدم وإنشالله ستبقى بلدنا الحبيب سوريا بعيدة عن الأيدي العابثة ومتماسكة مع إرادة قائدنا المحبوب الدكتور بشار الأسد وإدارته الحكيمة وكل الدول العربية والإسلامية نهشها الدود ودخل المستعمر فيها دخول السرطان في جسم بعض البشر ولا مكان للديمقراطية والسائد فيها سيطرة الطبقة الحاكمة وطالما يبقى الملك أو الأمير أو الرئيس يخاف على كرسيه المذهب ستبقى الحماية له ولو بقص الرقاب ولو زاد الفقر أو البطالة والتخلف أيضا" وشكرا" .

********
مطانيوس سلامة
مطانيوس سلامة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صرخة الموت مطانيوس سلامة نبض الشعر العامي والزجل نقلاً وتـأليفاً 4 10-11-2011 10:20 PM
في سبيل سوريا العربية تحرر وطني ـ خبز ـ ثقافة خالد بكداش نبض الحوار الداخلي 0 01-18-2011 02:46 PM
أقلق نفسه حتى الموت نبرمان نبض علم النفس وتطوير الذات 1 01-13-2011 03:22 PM
ثقافة الأقوياء .. حتى في تحديد النسل.. نداء للأتراك: تناسلوا تصحوا – الأستاذ فهمي هويدي ابن العروبة نبض الأسرة 0 01-06-2011 09:59 AM
انشودة الموت...هل تتحدى الدكتور شادي نبض الشعر نقلاً وتـأليفاً 0 07-10-2010 03:10 AM


الساعة الآن 12:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات نبض سوريا